أيقونة حراك الريف ناصر الزفزافي يتخلى عن قيادته لحراك ريافة

0 126

كشف أيقونة “حراك الريف، ناصر الزفزافي، عن “تنحيه عن مسؤوليته كناشط في الحراك”، والذي ظل “قائده” لما يفوق أربع سنوات.

وأكد ناصر، الذي يقضي عقوبة تناهز 20 سنة على خليفة عديد من التهم، في رسالة نشرها والده أحمد الزفزافي، على حسابه في فيسبوك، أنه ينتحى عن “المسؤولية الجسيمة التي فرضتها عليه الظرفية حينها”، “حتى يترك المجال لغيره علّهم ينجحون فيما فشل هو”.

وأوضح قائد الحراك الذي ذاع صيته حتى خارج الحدود الوطنية، أنه “تحمل المسؤولية كناشط في حراك الريف لما يزيد عن أربع سنوات ونيف، وكان دائما حريصا على أن يرى أبناء جلده كالبنيان المتراصة، لا كما يريد لهم أعداء الريف”، مشيرا إلى أن “أحلامه تبخرت واصطدمت مع صراعات”، وصفها بـ”الجاهلية”، معتبرا أنها “ما كانت لتكون لو لا نية المهووسين بالزعامة والشهرة وحب الذات”، موضحا قوله: “لقد ضاعت على الريف فرصة تاريخية، أفشلها البعض من أبناء الريف أنفسهم، تاركين الفرصة للعدو كي يتربص بالريف، وأمام هذه الحرب المفتعلة التي يخوضها الريفيون بالوكالة على العدو وتحولوا إلى معاول هدم بعضهم بعضا”.

وجدير بالإشارة أن ناصر الزفزافي المعتقل بسجن طنجة 2، أدين ابتدائيا واستئنافيا بالسجن 20 عاما بتهمة المساس بالسلامة الداخلية للمملكة، وهو الحكم الذي أرجأت محكمة النقض النظر فيه للمرة الثالثة على التوالي، محددة يوم 5 ماي 2021، موعدا للجلسة القادمة.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.