اسبانيا تسلم المغرب الانفصالي الموالي للبوليساريو بوخنونة الذي هدد الوطن والمواطنين بأعمال إرهابية

0 394

في ظل صمت الرباط وعدم إعلانها عن ذلك رسميا، أفادت مصادر متطابقة أن السلطات المغربية تسلمت ظهيرة يوم أمس الثلاثاء، بمطار محمد الخامس الدولي، المدعو فيصل البلول المُلقّب بـ”بوخنونة”، وهو أحد من يسمون انفصاليي الداخل، في الصحراء المغربية، المتهم بإصدار تهديدات وأفعال تدخل في خانة الأعمال الإرهابية.  

وبحسب مصادر مطلعة فإن الأمن المغربي تسلم يوم أمس الثلاثاء “بوخنونة” الموالي للبوليساريو، والذي يحتفظ له أرشيف يوتيوب وحده بالعشرات من مقاطع الفيديو التحريضية والتهديدية والإرهابية، وكذا الإساءة لرموز المملكة المغربية.

وجاء تسليم المطلوب من طرف السلطات المغربية مباشرة بعد نزول طائرة بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء قادمة من مدريد، حيث أقدمت السلطات الأمنية الإسبانية على ترحيله، بعد اعتقاله أواخر مارس الماضي بمدينة بيلباو، بناء على مذكرة دولية صادرة في حقه من طرف الأمن المغربي، لتورطه في التحريض انطلاقا من التراب الاسباني حيث كان يتواجد، على ارتكاب أفعال إجرامية وإرهابية ضد المغاربة داخل المملكة وخارجها.

ومباشرة بعد تسلّمه نقلت عناصر أمنية مغربية المطلوب للعدالة، إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، من أجل التحقيق معه، قبل إحالته على النيابة العامة المختصة، والتي ستقرر فيما بعد المتعين في شأنه.

وكانت السلطات الإسبانية قد ألقت القبض على “بوخنونة” بمدينة بلباو، يوم 30 مارس 2021، بتهمة توجيه تهديدات إرهابية ضد المغرب. وكان هذا الانفصالي الموالي لجبهة البوليساريو، قد عمد إلى توجيه تهديدات إرهابية للمملكة، ولمجموعة من الصحراويين المغاربة الوحوديين، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وكشفت ذات المصادر أن هذا الانفصالي الذي وصفته الصحافة الاسبانية بـ”العنصر الخطير”، كان يقوم بجولات استطلاعية لمحيط العديد من بنايات القنصليات المغربية في اسبانيا، ولعله كان يخطط هو وشركاء مفترضين لهجمات وأعمال تخريبية على التمثيليات المغربية القنصلية، وهو ما يعيد إلى الأذهان الاعتداءات التي طالت القنصليات المغربية في هولندا (في أوتريخت خلال شهر يناير2021، وفي دن بوش في شهر مارس 2021)، من طرف عناصر موالية للبوليساريو، ولا يستبعد أن يكون “بوخنونة” هذا من بينهم، خاصة أن بعض المصادر كشفت أنها رصدته يقوم بزيارات خارج اسبانيا، وقد شوهد في أحد الأحياء ببلجيكا، وتحديدا بأحد المقاهي التي يرتادها متطرفون، ومسجلون في لائحة “خطر” لدى الـأمن البلجيكي.

إدريس بادا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.