السلطات المصرية تعتقل والد اليوتيوبر الشهير عبدالله الشريف بعد نشره تسريبا حول فساد مزعوم لمستشارين رئاسيين

0 217

أعلن اليوتيوبر المصري المثير للجدل، عبدالله الشريف، الاثنين، أن السلطات المصرية اعتقلت والده المسن (74 عاما)، على خلفية إذاعته تسريبا صوتيا لِمن قال إنهما “اثنين من مستشاري الرئيس عبدالفتاح السيسي”، واحتوى على تفاصيل تظهر التنسيق بين المستشارين للحصول على رشاوى بملايين الجنيهات.

وذكر “الشريف””، في تغريدة له عبر تويتر، أن اعتقال والده جاء تاليا لإصدار وزارة الداخلية المصرية بيانا زعمت فيه أن التسريب الصوتي “مفبرك”، وأنها تمكنت من اعتقال المشاركين فيه.

وأكد اليوتيوبر المصري أنه يمتلك الأدلة التي تدحض رواية الداخلية المصرية كاملة، مشيرا إلى أن اعتقال والده يستهدف إخراسه عن تلك الأدلة.

وفي مارس 2020، اعتقلت السلطات المصرية شقيقي “الشريف”، بعد اقتحام منزل والده بمحافظة الإسكندرية، شمالي البلاد، وذلك بعد أيام من نشره فيديو مسرب لضابط جيش، ظهر فيه وهو “يمثل” بجثمان شاب في شمال سيناء.

وسبق أن أثار مقطع مصور بثه “الشريف” في برنامجه على يوتيوب ضجة واسعة، حيث أظهر مشاهد غير إنسانية لضابط صغير في الجيش يمثل بجثة أحد أهالي سيناء، قبل أن يقوم بحرق جسده ودفنه في منطقة صحراوية شمال شرقي مصر.

واختتم “الشريف” بيانه عبر “تويتر” بالدعاء إلى الله لوالده ولأسرته قائلا: “اللهم إني أستودعك أبي وإخوتي، اللهم ليس لهم إلّاك، اللهم رحماك بهم فأنت أعلم ألا ذنب لهم”.

واشتهر اليوتيوبر المصري المقيم بالخارج عبدالله الشريف بنقده اللاذع للنظام المصري، منذ الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي، قيادي جماعة الإخوان المسلمين، حيث اختار الشريف على غرار عدد من الإعلاميين والمثقفين المصريين المنفى لمعارضة النظام المصري على عهد الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي، الذي يرون فيه أنه انقلابي، وأطاح برئيس منتخب.

ويتهم الإعلام المصري عبدالله الشريف، وعددا من الإعلاميين المتواجدين بالخارج، وخاصة في تركيا، بأنهم أعضاء في جماعة “الإخوان المسلمين”، التي باتت السلطات المصرية وبعض الدول الخليجية تصنفها على أنها “جماعة إرهابية”، منذ الإطاحة بها من السلطة في مصر سنة 2013.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.