العاهل المغربي ينوه باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء

0 138

عبر الملك محمد السادس اليوم السبت 6 نونبر 2021 عن “الاعتزاز” بـ”القرار السيادي، للولايات المتحدة الأمريكية، التي اعترفت بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه”، بحسب ما جاء في نص خطاب ألقاه العاهل المغربي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء.

وقال الملك في خطابه الموجهة للأمة المغربية “إننا نعتز بالقرار السيادي، للولايات المتحدة الأمريكية، التي اعترفت بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه”، معتبرا ذلك “نتيجة طبيعية، للدعم المتواصل، للإدارات الأمريكية السابقة، ودورها البناء من أجل تسوية هذه القضية”.

وأكد العاهل المغربي أيضا أن هذا “التوجه يعزز بشكل لا رجعة فيه، العملية السياسية، نحو حل نهائي، مبني على مبادرة الحكم الذاتي، في إطار السيادة المغربية”، مضيفا قوله” كما أن افتتاح أكثر من 24 دولة، قنصليات في مدينتي العيون والداخلة، يؤكد الدعم الواسع، الذي يحظى به الموقف المغربي، لا سيما في محيطنا العربي والإفريقي”، وبحسب الملك محمد السادس فإن ذلك “هو أحسن جواب، قانوني ودبلوماسي، على الذين يدعون بأن الاعتراف بمغربية الصحراء، ليس صريحا أو ملموسا”.

وزاد الملك موجها خطابه إلى الأوروبيين عل ما يبدو، قائلا: “من حقنا اليوم، أن ننتظر من شركائنا، مواقف أكثر جرأة ووضوحا، بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، وهي مواقف ستساهم في دعم المسار السياسي، ودعم الجهود المبذولة، من أجل الوصول إلى حل نهائي قابل للتطبيق”.

ولم يتحدث الملك في خطابه عن التصعيد من جانب واحد الذي يصدر عن النظام الجزائري طيلة الأشهر الأخيرة، وفي تجاهل تام لِما أقدم عليه مؤخرا النظام الجزائري من خطوات تصعيدية ضد المغرب، لم يتطرق الملك محمد السادس في الخطاب السنوي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، لموضوع العلاقات المغربية الجزائرية، وإن ألمح في عبارة عابرة في الخطاب، عبر فيها “لشعوبنا المغاربية الخمسة، عن متمنياتنا الصادقة، بالمزيد من التقدم والازدهار، في ظل الوحدة والاستقرار”.

وأكد العاهل المغربي في نفس الخطاب أن “المغرب لا يتفاوض على صحرائه، ومغربية الصحراء لم تكن يوما، ولن تكون أبدا مطروحة فوق طاولة المفاوضات. وإنما نتفاوض من أجل إيجاد حل سلمي، لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، وعلى هذا الأساس، نؤكد تمسك المغرب بالمسار السياسي الأممي”، يقول الملك قبل أن يضيف، “كما نجدد التزامنا بالخيار السلمي، وبوقف إطلاق النار، ومواصلة التنسيق والتعاون، مع بعثة المينورسو، في نطاق اختصاصاتها المحددة”.

الناس/متابعة

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.