الكونغرس يصادق على فوز بايدن بسباق الرئاسة الأمريكية وترامب يقر أخيرا بهزيمته

138

صادق الكونغرس الأمريكي، في الساعات الأولى من يومه الخميس، على فوز جو بايدن بأكثر من 270 صوتا بالمجمع الانتخابي وهو الحد المطلوب للمرشح للفوز بسباق الرئاسة الأمريكية.

وانتهت عمليات المصادقة على نتائج المجمع الانتخابي حيث يتقدم بايدن بنتيجة 306 صوتا على ترامب الذي نال 232 صوتا فقط، وفق ما نشر موقع “سي إن إن” عربي.

أما في الولايات التي قدم فيها مشرعون اعتراضا على قوز ترامب، فكانت كالآتي:

– بنسلفانيا: رفض مجلس النواب اعتراضا قدمه نائب وسيناتور من الحزب الجمهوري لنتيجة أصوات المجمع الانتخابي بتصويت 92-7، بانتظار تصويت مجلس الشيوخ.

– أريزونا: رفض الكونغرس اعتراضا قدمه سيناتور ونائب من الحزب الجمهوري بنتيجة 93-6 في حين رفض مجلس الشيوخ هذا الاعتراض بنتيجة 303-121.

ترامب يعترف أخيرا!

إثر ذلك نشر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بيانا هو الأول بعد مصادقة الكونغرس الأمريكي على فوز منافسه الديمقراطي بأصوات المجمع الانتخابي ليصبح بذلك الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ترامب في بيان نشره على صفحته بفيسبوك: “رغم أنني أختلف كليا مع نتيجة الانتخابات، والحقائق ظاهرة بالنسبة لي، مع ذلك سيكون هناك انتقال منظم للسلطة في الـ20 من يناير”.

وتابع ترامب قائلا: “قلت دائما بأننا سنستمر بقتالنا لضمان أن الأصوات القانونية فقط سيتم احتسابها، في الوقت الذي يمثل هذا نهاية أعظم فترة رئاسية أولى في تاريخ الرئاسة، هذه هي البداية فقط في قتالنا لجعل أمريكا عظيمة مجددا”.

أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وسط باحة الكونغرس يوم الأربعاء 6 يناير 2021

وصادق الكونغرس الأمريكي، الخميس على فوز جو بايدن بأكثر من 270 صوتا بالمجمع الانتخابي وهو الحد المطلوب للمرشح للفوز بسباق الرئاسة الأمريكية، وانتهت عمليات المصادقة على نتائج المجمع الانتخابي حيث تقدم بايدن بنتيجة 306 أصوات على ترامب الذي نال 232 صوتا.

وفي وقت سابق أدان نائب الرئيس مايك بنس مثيري الشغب المؤيدين لترامب الذين اقتحموا مبنى الكابيتول الأمريكي، بينما أجرى الكونغرس متابعة لفرز الأصوات الانتخابية التي ستؤكد فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وكانت حشود هائلة من مناصري دونالد ترامب قداقتحمت مبنى الكونغرسن معبرة عن تأييدها للرئيس المنتهية ولايته، وأرغمت النواب على الانسحاب من المبنى وسط فوضى وذهول الرأي العام، في سابقة في التاريخ الأمريكي لقيت استهجانا واستنكارا حتى من طرف الجمهوريين.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.