المرشحون لاجتيازها أكثر من 400 ألف.. هذا كل ما يجب أن تعرفه عن امتحانات الباكالوريا

105

بلغ عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم دورة يونيو 2019، التي ستجرى أيام 11 و12 و13 و14 يونيو المقبل، 441 ألف و65 مترشحة ومترشحا، بنسبة زيادة بلغت 0.3 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

وأفادت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في بلاغ بهذا الخصوص، أن عدد الممدرسين منهم بلغ 332 ألف و298 مترشحة ومترشحا، في حين بلغ عدد المترشحين الأحرار 108 ألف و767 مترشحة ومترشحا، بما يمثل 25 في المائة من مجموع المترشحين، معلنة أن نسبة ترشح الإناث تناهز 48 في المائة من مجموع المترشحين.

وبلغ عدد المترشحين في قطب الشعب العلمية والتقنية 244 ألف و776 مترشحة ومترشحا مقابل 187 ألف و383 مترشحة ومترشحا بالمسالك الأدبية والأصيلة، فيما بلغت نسبة المترشحين الممدرسين بقطب الشعب العلمية والتقنية 64 في المائة.

كما ارتفع عدد المترشحين بالمسالك الدولية (خيار فرنسية وخيار انجليزية) ليصل إلى 24 ألف و979، مقابل 18 ألف و326 السنة الماضية، بنسبة زيادة بلغت 36 في المائة.

وأكد المصدر أن عدد المترشحين في البكالوريا المهنية تضاعف خلال هذه الدورة بقرابة أربعة أضعاف مقارنة مع دورة 2018، ليصل إلى 8178 مترشحة ومترشح، مقابل 2115 في السنة الماضية، موزعين بين 19 مسلكا، حيث عرف قطب المهني التجاري تطورا مهما في عدد الترشيحات والتي بلغت 3542 مقابل 574 السنة الماضية، وانتقل قطب المهني الصناعي من 1394 مترشحة ومترشحا إلى 3927 مسجلا زيادة ناهزت 282 في المائة، فيما انتقل قطب المهني الخدماتي من 147 مترشحة ومترشحا في دورة 2018 إلى 709 هذه السنة.

ومن أهم مستجدات هذه الدورة، اجتياز أول فوج للمترشحين الأحرار الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا المهنية والذين بلغ عددهم 729 مترشحة ومترشحا.

وبحسب المصدر ذاته فإن عدد المترشحات والمترشحين في وضعية إعاقة الذين سيستفيدون، حسب نوع ودرجة الإعاقة، من صيغ تكييف ظروف إجراء الاختبارات والتصحيح، وكذا من تكييف الاختبارات عند اجتازهم للامتحان الوطني الموحد للبكالوريا برسم هذه الدورة، تجاوز 400 مترشحة ومترشحا، مقابل 242 مترشحة ومترشحا في دورة 2018 بنسبة زيادة فاقت 65 في المائة، مضيفا أنه سيتم خلال هذه الدورة اعتماد الاختبارات المكيفة، بالنسبة للفئات المعنية بهذا الإجراء، في 13 مسلكا مقابل 9 مسالك في دورة 2018. كما اتخذت الوزارة جميع الترتيبات لتشكيل لجن تصحيح وطنية لتصحيح إنجازات المترشحين في وضعية إعاقة.

وأعلنت الوزارة أنه ستتم مواصلة تكييف لغة الاختبارات لفائدة فئة المترشحين الوافدين من أنظمة تربوية أخرى كأبناء المهاجرين المغاربة العائدين إلى أرض الوطن أو أبناء المهاجرين المقيمين بالمغرب (19 موضوعا).

ومن أجل تيسير وإحكام تنظيم هذه الاختبارات على نحو يضمن إجراءها في أحسن الظروف، عملت الوزارة على تسخير موارد إضافية لإعداد المواضيع عبر تشكيل 153 لجنة تضم 1048 عضوا من قطاعات مختلفة قامت بصياغة 459 موضوعا، وكذا مواصلة إجراءات تأمين الوثائق المتعلقة بها، من خلال منح الصلاحية لبنك المغرب عبر “دار السكة” لتصميم وإعداد وتحصين شهادة البكالوريا وبيان النقط المحصل عليها وفق آخر التقنيات الحديثة المعتمدة دوليا.

وعلى مستوى الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، أوضح البلاغ، أنه سيتم تخصيص حوالي 1500 مركز لإجراء الاختبارات، و350 مركز للتصحيح بمختلف المديريات الإقليمية.

في إطار التعزيز المستمر لآليات محاربة وزجر الغش خلال إجراء الامتحانات، تم إطلاق حملات تحسيسية إقليمية وجهوية ووطنية بمشاركة كافة المتدخلين التربويين ووسائل الإعلام، لتوعية المترشحات والمترشحين بالعواقب الوخيمة للغش في الامتحانات، ولحثهم على التحلي بقيم النزاهة وتكافؤ الفرص.

كما تمت، في السياق ذاته، مطالبة كل مترشح لامتحانات البكالوريا، ممدرسا كان أو حرا الإدلاء بتصريح والتزام مصادق على صحة توقيعه، يقر بموجبه اطلاعه على القوانين والقرارات المتعلقة بالغش والعقوبات التربوية والزجرية المترتبة عن ممارسته، إضافة إلى مواصلة تعبئة لجن اليقظة والتتبع على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني لتتبع كل ما يتعلق بإجراء امتحانات البكالوريا والتمكن من التدخل الآني خلال إجراء الاختبارات.

وسيجري الإعلان عن نتائج الدورة العادية لامتحان شهادة البكالوريا يوم 26 يونيو 2019، فيما ستجرى اختبارات الدورة الاستدراكية أيام 4 و5 و6 و8 يوليوز 2019 ليتم الاعلان عن نتائجها يوم 13 يوليوز 2019.

وبالنسبة للامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من سلك البكالوريا، يضيف المصدر، فسيجتاز اختباراته 316 ألف و950 مترشحة ومترشحا من الممدرسين، مذكرا بأن اختبارات هذا الامتحان وكذا الامتحان الجهوي الموحد الخاص بالمترشحين الأحرار ستجرى يومي السبت 8 يونيو والاثنين 10 يونيو 2019.

وبغية تطوير وتوسيع دائرة استثمار معطيات ونتائج امتحانات البكالوريا، تم إقرار آلية للتقويم الدوري لامتحانات البكالوريا على الصعيدين الجهوي والإقليمي على مستوى ظروف الإجراء والتصحيح، وعلى مستوى أداء المترشحين وأداء المؤسسات التعليمية لتوجيه اتخاذ الإجراءات التطويرية والرفع من نجاعتها.

وأعلنت الوزارة أن اختبارات هذا الاستحقاق الوطني، ستجرى في إطار مواصلة تفعيل الرؤية الاستراتيجية 2030-2015 خاصة المشروع المتعلق بالتقويم والامتحانات والتوجيه، والذي من موجهاته الأساسية دعم موثوقية ومصداقية نتائج امتحانات البكالوريا ضمن الامتحانات الإشهادية عموما، مع دعم الآليات الممكنة من ضمان تكافؤ الفرص للمترشحين والمترشحات على اختلاف فئاتهم.

وأفادت الوزارة إنها إذ تطلع عموم المواطنين والمواطنات بمعطيات وتفاصيل ومستجدات هذا الاستحقاق الوطني المهم، فإنها تدعو الجميع إلى التعبئة من أجل توفير الأجواء الملائمة لتمكين المترشحات والمترشحين من اجتيازه في أحسن الظروف.

كما أهابت بالمترشحات والمترشحين باحترام الضوابط القانونية المعمول بها، وبالإبانة عن أعلى مستويات أدائهم لتأكيد استحقاقهم لشهادة البكالوريا، مشيدة بالانخراط الفعال لأسرة التربية والتكوين والسلطات الترابية والأمنية ومختلف الشركاء من أجل إنجاح هذا الاستحقاق الوطني المهم.

الناس-متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.