المنتخب المغربي يفوز بصعوبة في لقاء افتتاحه كان2019 بمصر

124

فاز المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم قبل قليل بصعوبة على منتخب ناميبيا، بهدف لصفر في المباراة التي جمعته اليوم الأحد بملعب السلام بالقاهرة برسم الجولة الأولى من كأس إفريقيا للأمم التي تحتضنها مصر إلى غاية 19 يوليوز القادم.

وبدأت المواجهة بحذر شديد من المنتخبين مع اعتماد الأسود على الكُرات القصيرة لفك شيفرة الدفاع الناميبي الذي تراجع للخلف.

وأتيحت أول مواجهة للمنتخب الوطني في الدقيقة 11 عبر تسديدة للظهير الأيمن نبيل درار تصدى لها الحارس لويدت كازابوا وأبعدها إلى الركنية.

وبدا تأثر اللاعبين خلال دقائق المباراة الأولى بدرجة الحرارة المرتفعة التي تعرفها القاهرة في فصل الصيف من خلال تسديدة ضعيفة لزياش تلتها أخرى من الناصري دون جدوى مع بطئ في حركة اللاعبين.

وطالب لاعبو المنتخب الوطني بضربة جزاء في الدقيقة 34 بعد إسقاط نور الدين امرابط لكن الحكم أعلن عن إكمال المحاولة.

وأتيحت فرصة أخرى لحكيم زياش الذي توصل بتمريرة على المقاس ليسدد لكن في يد الحارس الناميبي.

ولم يفلح الأسود في تسجيل الهدف الأول في ظل صلابة المنتخب الناميبي الذي دافع ببسالة عن مرماه قبل أن يعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

وفي الشوط الثاني، أضاع المنتخب الوطني المغربي فرصتين سانحتين للتسجيل الأولى عبر نور الدين امرابط والثانية من تسديدة لاشرف حكيمي.

وواصل المنتخب الوطني ضغطه على مرمى ناميبيا الذي تراجع بشكل كلي للخلف مع الاعتماد على الهجمات المرتدة وأتيحت أبرز فرصة لحكيم زياش الذي سدد ويتدخل الحارس.

وأجرى رونار ثلاثة تغييرات بإدخال كل سفيان بوفال وكريم الأحمدي وخالد بوطيب مكان كل من المهدي بوربيعة ويوسف آيت بناصر ويوسف النصيري على التوالي.

ونجح المنتخب الوطني في تسجيل الهدف الوحيد في المباراة بشق الأنفس عن طريق خطأ لاعب ناميبي في مرماه في الأنفاس الأخيرة، وكان المغرب قاب قوسين أو أدنى قبل ذلك من تسجيل هدف بنفس الطريقة بعدما حول أحد المدافعين الناميبيين اتجاه الكرة وخدع ذلك حارس المرمى قبل ان ينقذ الموقف بإخراج الكرة من المرمى بقدم بعدنا توجه مرتميا في الاتجاه المعاكس للكرة.

ويواجه المنتخب المغربي في لقائه الثاني منتخب فيلة ساحل العاج، يوم الجمعة المقبل، حيث مطالب من الفريق المغربي تدارك بعض الهفوات التقنية التي أبان عنها في لقائه الأول، بينما سيكون أما الكوت ديفوار مناسبة لرد الثأر للأسود الذي اقصوه من نهائيات كأس العالم الأخيرة المقامة بروسيا 2018، مما سيعطي اللقاء شحنة إضافية ليكون قويا.

وتوصف مجموعة المغرب بمجموعة الموت نظرا لقوة فرقها، وبالإضافة إلى المغرب وناميبيا والكوت ديفوار هناك فريق “بافنا بافنا” جنوب إفريقيا، وهو احد المرشحين للتويج باللقب.

وبدأ هيرفي رينار المدير الفني لأسود الأطلس المباراة بتشكيل مكون من: “ياسين بونو – أشرف حكيمي – رومان سايس – مهدي بنعطية – نبيل درار- مبارك بوصوفة – يوسف آيت بن ناصر- مهدي بورابيا – حكيم زياش – نور الدين أمرابط – يوسف النصيري”.

بينما بدأ ريكاردو مانيتي، المدير الفني لمنتخب ناميبيا اللقاء بكل من: “كاذبوا- هانمب – نيامبي – هاوسيب – هورايب- هوتو – ستراك – كيتجيري – شيتامبي – ليمبوندي – تشالوي”.

وكان المنتخب المغربي (أسود الأطلس) سحق نظيره الناميبي (المحاربون الشجعان) 5 / 1 في افتتاح مسيرة الفريقين بدور المجموعات في كأس أمم أفريقيا 2008 بغانا.

ويطمح أسود الأطلس في بداية مماثلة لمسيرتهم في النسخة الحالية لاسيما وأن الفريق يخوض البطولة الحالية ضمن مجموعة نارية تضم أيضا منتخبي جنوب أفريقيا وكوت ديفوار.

الناس  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.