بالصوت والكلمة الشاعرة سلوى بن حدو في قصيدة “عيد الفطر”

350

سلوى بن حدو

عيد الفطر

أشعلت مقلي نورالأبدار/لوهجك هامت أحداق الأبصار
أحبائي الصائمين الأبرار /ميعادهم بك والمصابيح أنوار
لو يخفى نجمك الأنظار/ يحجب عن خطابك ورد التذكار

وتصم المسامع عن الأخبار

شموسي غابت لأعلى / فانفتق شعاعك منها تجلى
يبصم الجسد نجم أسمى / نسمات عيدك فاحت تقوى
كشفت لثام الحسن حتى / بشهد الخشوع صائم تحلى
تنسم بعطر شهري هدى / فانتعشت لواحظ المولى
لشمسك مستوى أسنى / في الأفق تتبعني لا تفنى
صائمي بك أفطر معنى /حي بي لاتموت و لا تبلى
أضافك إلي روح الرضى / فرضك لتزف أهلي البشرى

للصيت الشديد انا سامع /ربنا ذو العرش هو الجامع
أتوج شهرك بتاجي الساطع /بحمد الله عن اللبس دافع
مآذن مشكاة لابتهال خاشع /الزي التقليدي حمام يافع

والحسن الناجع ، للبديع ذو المنافع

أي جذل وبشارة للفقير ! أي منحة رزق للصغير!
سخرت الأملاك تسخير / ليجود الحق بغير تنكير
استعبدت روحي بتدبير / هام عقلي، لعشقك تأثير

لسحر حسنك بعت بيعة / ناغتك روحي همسة
تحل بوجدي وكل محلة / انتحلتك روحي نحلة
أذوق من لذاتك بلذة / أعشق في ربي العزة
لبست لك أجمل حلة /ومن صفاتك تزينت حلية

من لسانك السلام يثري ثروة

زيارات الحركة عنواني/ تحتفي تتكثف للود تجديد
أنسك تبتهج له أزماني / رحم ترسخها أقدام وطيد
تلاحينك تموسق عرفاني/أعشقها، تتنهد لها التناهيد
على المائدة أنتم أعياني / نرتشف زهرالشاي ونميد

عيدكم أعزائي ورود ^ بجمال القوافي شهود
عبير عنبر بخور عود ^ عليكم الجواد يجود جود
فهو الواجد ومشهود ^ الشاهد، وجوده موجود

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.