بعد احتجاج الرباط.. السلطات الاسبانية تفتح تحقيقا في تعنيف رجال الأمن ضد مهاجرين قاصرين غير شرعيين

126

فتحت السلطات الاسبانية تحقيقا في مقطع فيديو يظهر عملية اعتداء رجال أمن بإسبانيا على قاصرين مغاربة داخل مركز احتجاز بجزر الكناري بطريقة عنيفة وماسة بالكرامة الآدمية، وهو التحقيق الذي يأتي بعد استدعاء الرباط سفير اسبانيا لديها وتقديم احتجاج رسمي.

وبعد الضجة التي أحدثها شريط فيديو يوثق لعملية اعتداء رجال أمن بإسبانيا على قاصرين مغاربة داخل مركز احتجاز بجزر الكناري، وهو ما أثار غضبا واسعا لدى المغاربة عبروا عنه في مواقع التواصل الاجتماعي، وبعد الاحتجاج الرسمي الذي قدمته الدبلوماسية المغربية لمدريد، أمر وزير الداخلية الإسباني بفتح تحقيق مع رجال الأمن المتورطين.

وذكر موقع “OKDIARIO” الإسباني، أن القيادة العليا لشرطة جزر الكناري تلقت مكالمة من مدريد للإعلان عن الفتح الفوري لتحقيق حول سلوكيات رجال الأمن”، كما قامت وزارة الداخلية الإسبانية باتخاذ إجراءات “تأديبية في حق رجال الأمن الذين ظهروا في الفيديو”.

ويأتي التحقيق، وفق المصدر، بعدما عبرت وزارة الخارجية المغربية عن قلقها للسفير الإسباني بالرباط إثر استدعائه لعذا الغرض، وأشارت إلى عدم احترام رجال الأمن لحقوق الإنسان في التعامل مع القاصرين المغاربة غير الشرعيين.

وكان شريط فيديو انتشر بشكل كبير، قبل أسبوع، على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهر عناصر من الحرس الإسباني وهم يعنفون مجموعة من الشبان المهاجرين السريين من بينهم مغاربة قُصر.

ووجه بعض رجال الحرس الاسباني ركلات ولكمات لهؤلاء المهاجرين، داخل مركز لاحتجاز المهاجرين السريين في إحدى البلدات الإسبانية وفق ما تم تداوله النشطاء، حيث ظهر أحد الشبان يصرخ ويبكي حرقة على أحد القاصرين الذي دخل في غيبوبة.

وأثار الفيديو المتداول غضب واستنكار رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين نددوا بالعنف الذي تعرض له هؤلاء القاصرون في بلد يدّعي الديمقراطية.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.