بعد تصاعد الاحتجاجات في مخيمات تندوف.. زعيم البوليساريو يضطر لطمأنة المحتجين على اختفاء أحد القياديين

19

بعد صمت استمر فترة طويلة خرجت قيادة جبهة البوليساريو لتطمئن عائلة أحد القيادات المختفي منذ سنوات، حيث أفادت قناة “ميدي1تيفي” أن زعيم الانفصاليين إبراهيم غالي، أكد لعائلة الخليل أحمد المختفي في الجزائر منذ عشر سنوات، أن الجزائريين أكدوا له أنه حي يرزق، وذلك بعد مروره بالجزائر العاصمة قادما من أديس أبابا.

وطلب زعيم الانفصاليين من المعتصمين فك اعتصامهم وطي الخيمة، واعدا إياهم بحل المشكلة في غضون عشرة أيام.

يأتي ذلك فيما يتواصل التصعيد الاحتجاجي بمخيمات تندوف ضد الاختفاءِ القسري للخليل أحمد منذ أكثرَ من عشْـر سنوات في الجزائر، وعلم أن أفردا من قبيلة الركيبات السواعد قضوا الليلة الماضية في الخيمة التي نصّبوها أمام مقر ما يُعرَف  بـ”رئاسة” البوليساريو في الرابوني، قبل أن ينضَمَّ إليهم في الصباح نحوُ مائةٍ وعشرين من أبناءِ عُمومتِهم على متن العشرات من السيارات.

هذا التصعيد يعد أكبر اعتصام منذ انطلاق الحركة الاحتجاجيةِ نظـمه أفرادٌ من عائلة الخليل أحمد، وأفرادٌ من قبيلةِ ركيبات السواعد، وجاء متزامنا مع عودة زعيم الانفصاليين إبراهيم غالي إلى مخيماتِ تندوف بعد مشاركته في القمة الإفريقية في إثيوبيا.

وترتفع في الوقت الحالي داخلَ مُخيماتِ تندوف عدة أصوات مُندِّدة ًبالصمتِ الإعلامي وغياب المِصداقيةِ والواقعية لدى في صفوف قيادة الجبهة الانفصالية. وعلى الرغم من تصاعُـدِ حِدّةِ الحركةِ الاحتجاجية، لم يتحدث أيُ مسؤولٍ من الانفصاليين عَـلانية ًعن الموضوع.

الناس

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.