تبُّون يرد على دعوة الملك بفتح الحدود بالهروب إلى الأمام ودعوة المغرب للقاء البوليساريو بالجزائر+فيديو

0 36

في ما يبدو أنه رد على دعوة العاهل المغربي محمد السادس، قبل أيام، للنظام الجزائري بفتح الحدود المغلقة بين البلدين منذ سنة 1994، دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المغرب والبوليساريو إلى إجراء حوار على التراب الجزائري، باعتبار أن الجزائر بلد “ملاحظ نزيه”، كما قال.

وقال تبون على هامش لقائه الدوري مع الصحافة الجزائرية يوم أمس الأحد 8 أغسطس الجاري، إن بلاده لم تتلق استجابة من المغرب بخصوص التوضيحات التي طلبتها من الرباط حول ما قام به السفير المغربي في الأمم المتحدة، مؤكدا أن  (هذا) المشكل الظرفي الحالي هو الأهم، خاصة وأن الدبلوماسي المغربي عمر هلال صرح بأمور خطيرة جدا جعلت الجزائر تسحب سفيرها من الرباط.

وأضاف “رغم هذا لم يأت تجاوب من المغرب”، يقول تبون لصحافة بلاده.

وأكد حاكم قصر المرادية، أن قضية الصحراء في يد الأمم المتحدة ولجنة تصفية الاستعمار، مشددا على أن الجزائر “تلعب دور الملاحظ النزيه فقط”، منوها في هذا السياق إلى أن بلاده “مستعدة لحل المشاكل بين الطرفين واحتضان لقاء بينهما على أرض الجزائر، ولكن بما يرضي الطرفين”.

وكان العاهل المغربي محمد السادس قد دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، نهاية لشهر الماضي، إلى العمل معا من أجل تطوير العلاقات بين البلدين، بما يعكس عمق العلاقات الأخوية والكفاح المشترك بين الشعبين.

كما شدد على أن المغرب والجزائر أكثر من دولتين جارتين، فهما توأمان متكاملان، وأن ما يمس أمن الجزائر يمس أمن المغرب، والعكس صحيح.

واعتبر أن إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي ومبدأ قانوني أصیل، تكرسه المواثيق الدولية، بما في ذلك معاهدة مراكش التأسيسية لاتحاد المغرب العربي، التي تنص على حرية تنقل الأشخاص، وانتقال الخدمات والسلع ورؤوس الأموال بين دوله.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.