تحمل خْمِيسة والعلم المغربي.. غدا تحط أول طائرة إسرائيلية بمملكة محمد السادس بعد التطبيع

0 239

أعلنت شركة طيران “العال” الإسرائيلية اليوم الأحد أنها ستسير أول رحلة من إسرائيل إلى العاصمة المغربية الرباط في الـ22 من ديسمبر الجاري، ستحمل وفدا أمريكيا إسرائيليا مشتركا.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أنه “من المتوقع أن تستغرق الرحلة المباشرة والتي ستحمل رقم (إل.واي555) 6 ساعات”.

وأضافت: “تأتي الرحلة عقب الاتفاق بوساطة أمريكية على تطبيع العلاقات مؤخرا”.

وأعلنت الإدارة الأمريكية في وقت سابق من الشهر الجاري، أن “التطبيع بين إسرائيل والمغرب حصل بموجب اتفاق تم التفاوض عليه بمساعدة الولايات المتحدة”.

وأصبح المغرب رابع دولة عربية تفتح فصلا دبلوماسيا جديدا مع إسرائيل منذ أغسطس الماضي، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

في سياق ذلك، وفي وقت لاحق، وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان عبر حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لها على “تويتر”: “ستسير شركة طيران العال الإسرائيلية أول رحلة من إسرائيل إلى المغرب غدا الثلاثاء”.

وأضافت “تجسيدا للعلاقات الثقافية المشتركة سيتم وضع رموز “الكف” أو “الخمسة” إلى جانب الرقم 555 على الطائرة، إلى جانب عبارة السلام بالعربية العبرية والإنجليزية وأعلام المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة”.

و”الكف” هو رمز يمثل حماية ضد العين الشريرة في الثقافة اليهودية القديمة وكذلك في التراث المغربي.

وأمس الأحد، قالت شركة “العال” أكبر شركة طيران في إسرائيل إنها سوف تسير أولى رحلاتها من تل أبيب إلى العاصمة المغربية الرباط الثلاثاء، بحسب ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

وأوضحت الصحيفة أن الطائرة سوف تقل وفدا أمريكيا إسرائيليا مشتركا، متوقعة أن تستغرق الرحلة المباشرة التي تحمل رقم (LY555)، 6 ساعات.

وكان مصدر دبلوماسي مغربي كشف لـ “سبوتنيك” في وقت سابق أن الوفد الأمريكي الإسرائيلي سيكون على رأسه جاريد كوشنر، يومي الثلاثاء والأربعاء، حيث يوقع الجانبان عدة اتفاقيات في مجالات مختلفة، منها الاستثمار والاقتصاد والطيران المدني والموارد المائية والطاقة، إلى جانب اتفاقيات أخرى في المجالات الإدارية.

ويضم الوفد الأمريكي الإسرائيلي برئاسة كوشنر، آفي بيركويتس المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط، وآدم بروهلر مدير هيئة مالية التنمية الدولية الأمريكية، ومائير بن شبات رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أعلن في العاشر من الشهر الجاري، استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، في إطار خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، مع اعتراف واشنطن بالسيادة المغربية على منطقة الصحراء الغربية التي تتنازع الرباط وجبهة البوليساريو السيادة عليها.

وتبع ذلك، إعلان العاهل المغربي الملك محمد السادس استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل في أقرب الآجال، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي، مشددا على أن ذلك “لا يمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.