تقرير عسكري اسباني يحذر: الجيش المغربي يستطيع استرجاع سبتة ومليلية خلال 3 ساعات

0 289

على الرغم من مرور 40 عامًا على انضمام إسبانيا إلى حلف الناتو، إلا أن سبتة ومليلية وجزر الكناري، تعدّ مناطق خارج حمايتها. زيادة على ذلك، أكد تقرير عسكري إسباني، أنها مواقع لا تستطيع الدفاع عن أمنها وحدودها.

وحسب تقرير صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية، فإن “فرضية قيام نزاع مسلح بين إسبانيا والمغرب، سيتم حسمه في غضون ثلاث ساعات. وفي هذا الوقت أيضا، سيكون من السهل تدمير ثلاثة من الرادارات الخمسة المهمة التي تمتلكها القوات الجوية الإسبانية. وفي ساعة أخرى ستكون مليلية في أيدي المغرب”، كما نقل موقع “وطن”.

ويرجع تاريخ تقرير الكولونيل “بلاسكو ألونسو”، لمركز الدراسات الدفاعية CESEDEN إلى عام 1986. أي بعد أربع سنوات من انضمام إسبانيا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي. وبما أن إسبانيا تحتفل الآن بمرور 40 سنة على دخولها حلف الناتو. استغلت الفرصة لبداية مناقشة إمكانية دخول سبتة ومليلية الناتو لضمان حمايتها من المغرب.

يذكر، أنه قبل ورود التقرير بوقت قصير، ذكر الجنرال في هيئة الأركان العامة، إدواردو ألاركون أغيري، الملحق بنفس الدائرة أن هناك ضمانات قليلة للفوز في مواجهة هجوم مغربي.

وقد جادل ألاركون، الذي وضع خطة استراتيجية للدفاع عن سبتة، بأنه لا يمكن الدفاع عنها عسكريا. وحث في استنتاجاته آنذاك، على البحث عن حلول سياسية.

وأكدت الصحيفة، أنه آنذاك لم يكن بلاسكو وألاركون الوحيدين.

إجمالاً، اعتبر الاستراتيجيون العسكريون في أواخر عهد فرانكو وفي الفترة الانتقالية والديمقراطية، أن إسبانيا، كانت في وضع، يؤكد أنها غير مستعدة لمواجهة هجوم مغربي على ساحتي سبتة ومليلية. على الصعيد الخارجي، لطالما كان للأمريكيين رأي مماثل.

في ذات السياق، خلصت دراسة من نفس العام، قام بها الخبراء ألبرت نوفي وأوستن باي وجيمس كانيجان، نشرتها صحيفة “إل باييس” الإسبانية آنذاك.. إلى أنه في غضون أربع ساعات من القتال، ستسيطر المغرب على مليلية. حيث يعمل هناك حوالي 40 ألف شخص. كما أن صخور دي فيليز وجزر الحسيمة، يحرسها مائتا جندي من النخبة، ويمكن الدفاع عنها والصمود فقط لبضع ساعات.

وقدرت الدراسات الأمريكية في ذلك الوقت، خسارة مليلية في 4 ساعات فقط من القتال.

في ظل هذه الظروف، في عام 1981، أي قبل 40 عامًا من الآن، حصلت حكومة ليوبولدو كالفو سوتيلون، على موافقة أعضاء الناتو على انضمام إسبانيا إلى معاهدة شمال الأطلسي. حيث لم يكونوا منتمين إلى الحلف، لكن دون انضمام سبتة ومليلية.

مدينتا سبتة ومليلية المحتلتان من طرف اسبانيا

كان معروفا بحسب النقطة 6 من المعاهدة – التي لا تزال سارية المفعول – أن أماكن شمال إفريقيا كانت خارج مظلة الناتو بسبب قضية جغرافية – رغم وجود استثناء للأراضي الفرنسية في الجزائر.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الالتزام بدخول إسبانيا في عام 1981 نص على تقارب المواقف مع بريطانيا العظمى بسبب مضيق جبل طارق. بما أنه بوابة المنطقة ككل، بالإضافة إلى بعض عقود الدفاع التي لم يتم تنفيذها بسبب أزمة حرب مالفيناس التي انحازت فيها إسبانيا إلى جانب الأرجنتين.

وفي الواقع، في ذلك الوقت كانت هناك فوضى عارمة.

في الوقت الراهن، طالب كل من بابلو كاسادو وسانتياغو أباسكال، الناتو، توسيع مظلتها لتشمل سبتة ومليلية بعد أزمة الصيف الماضي. لكن من الصعب تعديل الأمر بسهولة. في الواقع، دخلت إسبانيا حلف الناتو بهدف آخر. وهو وسيلة للحصول بسهولة أكبر على العضوية في نادٍ آخر “المجموعة الاقتصادية الأوروبية”.

علاوة على ذلك، صُمم الانضمام إلى حلف الناتو أيضًا جزئيًا للإطاحة بالقيادة العسكرية الفرنسية القديمة ومحاولاتها الانقلابية المحتملة.

في الواقع، كان انقلاب 23 فبراير 1981 في إسبانيا، أكثر من مؤامرة على الملك.

لكن من الصحيح أن الانضمام قلص إلى حد كبير التسلسل الهرمي لفرانكو. وهكذا، فإن إسبانيا، التي كانت تتعامل مع الولايات المتحدة منذ احتضان آيك أيزنهاور وفرانكو، لمعاهدة الصداقة للدفاع عن الغرب، يمكن أن تهز القواعد، وتدخل بالكامل في الكتلة الأوروبية. وقبل كل شيء، الكل اختار دخول الجماعة الاقتصادية الأوروبية.

وهكذا، اتضح بما فيه الكفاية، أن الخطة كانت تتجه لصالح دمج سبتة ومليلية داخل الناتو.

استخلصت الصحيفة، أنه الشيء المهم، الذي حدث في ذلك الوقت، هو أن سبتة ومليلية لم تندرجا تحت حماية الناتو، بأي شكل من الأشكال. لأنه في المعاهدة نفسها كانت الإمكانية مستبعدة جغرافياً.

الناس/متابعة

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.