جامعي: تجربة الهجرة تشكل مصدر إلهام لغالبية كتاب العالم

93

أكد الأستاذ الجامعي في إسبانيا والكاتب المغربي، محمد الظهيري، أن تجربة الهجرة تشكل مصدر إلهام لغالبية كتاب العالم.

وأوضح الظهيري، خلال مائدة مستديرة نظمت حول موضوع “ثقافة الأصل في كتابة مغاربة العالم” من طرف مجلس الجالية المغربية بالخارج، على هامش الدورة الـ 25 من المعرض الدولي للنشر والكتب، أن الهجرة تحدث تحولات في حياة الكثير من الكتاب والأدباء، وأنه لا يمكن فهم أدبهم دون فهم علاقتهم بالهجرة، مبرزا التأثير الذي خلفته الهجرة على مسارات العديد من الكتاب المعروفين على الصعيد العالمي والعربي والمغربي.

وأضاف الظهيري، أن ما يميز الأدب المغربي في العالم العربي، هو الكتابة بلغات متعددة كالفرنسية والإسبانية والألمانية والفلمانية، علاوة على العربية، مشيرا إلى أن كتابات مغاربة العالم طالت أجناس أدبية مختلفة كالشعر والمقالة والقصة والحكاية.

من جهته، سلط الكاتب الصحفي المقيم بألماني، محمد أهروبا، الضوء على أهمية الآخر في خيال وكتابة مغاربة العالم، موضحا أن “كل تفكير في أصلنا بدون إشراك الآخر يؤدي إلى العزلة”.

وأضاف أهروبا أنه ” عندما نتكلم عن الهجرة، نتكلم أساسا عن الهجرة الثقافية، وعن جرح ظل مفتوحا نحاول معالجته بكتاباتنا”، ولا سيما جرح الانفصال عن الثقافة الأم.  من جهته، سلط الروائي والسيناريست المغربي المقيم في فرنسا، رشيد السنطاكي، الضوء على خصوصية كتاباته الروائية التي تحاول الانطلاق من خلفيته الثقافية المغربية ونشأته في مراكش قبل الانتقال إلى ضاحية سان دوني الباريسية، بهدف مواجهة الصور النمطية والمغالطات التي تصور في فرنسا سواء على المهاجرين أو على سكان الضواحي، مضيفا أنه عمل على إطلاق مبادرات تستعمل الثقافة لمحاولة تصحيح هذه الصور النمطية.

وسيعرف البرنامج الثقافي للدورة الـ25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء (7-17 فبراير 2019)، المنظمة من قبل وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، تنظيم العديد من الندوات التي تقارب شتى جوانب الشأن الثقافي المغربي التي تهم تعدد تعبيراته اللغوية، من عربية وأمازيغية وحسانية، وتنوع حقوله المعرفية والإبداعية، من تراث وأدب وفنون وعلوم إنسانية.

كما سيساهم في البرنامج الثقافي لهذه الدورة، حوالي 350 من المفكرين والأدباء، والشعراء وشخصيات من عوالم السياسة والاقتصاد والفن والقانون سيدلون بآرائهم، وسيعرضون مساهاماتهم في فقرات ثقافية تستمر لعشرة أيام.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.