جزر القُمر تفتح سفارتها بالرباط وتوقع على اتفاقيات تعاون مع المملكة

126

تم يوم الاثنين 26 أكتوبر 2020 تدشين سفارة اتحاد جزر القمر بالمغرب خلال حفل أقيم بالرباط.

وترأس حفل تدشين هذه السفارة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ونظيره القمري ظهير ذو الكمال.

وأعرب الوزير القمري، في ندوة صحفية مشتركة مع السيد بوريطة، عن شكره للملك محمد السادس لالتزامه بدعم  الصداقة المغربية-القمرية والحفاظ عليها، مشيدا بالعلاقة “المتفردة للغاية” التي تجمع بين البلدين.

وذكر في هذا الصدد بدعم المغرب لجز القمر في مجال التكوين، مسجلا أن 80 في المائة من أطر وزارته تلقوا تكوينهم بالمملكة.

وقال إن المغرب يواصل تكوين المواطنين القمريين بتمكينهم من منح، كما ذكر بدعم المملكة أيضا لبلاده في مجال الإدارة.

وأضاف السيد ذو الكمال أنه “إلى جانب الإدارة، تعول جزر القمر على دعم المغرب من أجل البناء الاقتصادي”، وأعرب عن رغبة بلاده في الاستفادة من خبرة المغاربة وتجربتهم لكي تصبح جزر القمر بلدا صاعدا في أفق سنة 2030.

وسجل المسؤول القمري أيضا أن بلاده في حاجة ماسة إلى دعم المغرب في مجال السياحة، مذكرا بأن المملكة كانت ممثلة بأكبر وفد خلال مؤتمر شركاء تنمية جزر القمر بباريس.

وتابع أن المغرب تحرك بسرعة غداة تنظيم هذا المؤتمر بإرسال وفد كبير إلى جزر القمر للوقوف على القطاعات الواعدة، داعيا إلى وضع إطار تعاون ثنائي أكثر دينامية.

كما عبر رئيس الدبلوماسية القمرية عن الأمل في بلورة مشاريع اقتصادية تعود بالنفع على البلدين، ونوه في هذا الصدد بالرؤية الإفريقية لصاحب الجلالة.

من جهته، قال السيد بوريطة إن تدشين هذه السفارة يعكس الطموح المشترك للبلدين في ترسيخ العلاقات الثنائية التي تطبعها الثقة والتميز.

واعتبر السيد بوريطة أن هذا التدشين يؤكد على الروابط القوية والتعاون المثمر للغاية، مسجلا أن السفارة ستكون وسيلة مهمة جدا لتتبع الالتزامات بين الجانبين.

وأكد أن المغرب واتحاد جزر القمر بلدان قريبان من بعضهما وجدانيا، وأيضا بفعل التضامن والتعاون، وأن الحضور المزدوج لجزر القمر بالرباط والعيون، حيث كانت البلاد أول دولة تفتتح قنصلية لها بالعيون، يتيح تعزيز هذه العلاقات الاستثنائية أكثر.

وأبرز أن هاتين التمثيليتين ليستا فقط مؤسستين، بل تجسدان طموحا مشتركا، وأن العلاقات السياسية تستمد تميزها من الأواصر الإنسانية، بالنظر إلى أن الطلبة القمريين من أكبر الجاليات الطلابية بالمغرب.

كما ذكر السيد بوريطة بالتوقيع على العديد من اتفاقات التعاون الثنائي التي ستسهم في تعزيز الشراكة بين البلدين، مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على عقد اللجنة المشتركة في المستقبل القريب وعلى إيفاد بعثة اقتصادية متعددة القطاعات لمواكبة المشاريع التي أطلقها رئيس جزر القمر.

وذكر أيضا بأن المغرب حضر، بتعليمات سامية من جلالة الملك، في باريس خلال مؤتمر شركاء تنمية جزر القمر، وكان الوفد المغربي أكبر وفد يمثل مختلف القطاعات والمؤسسات والفاعلين الاقتصاديين. وبتعليمات ملكية سامية أيضا، عُقد لقاء خاص مع رئيس جزر القمر لتحديد محاور التعاون.

وأكد الوزير أن المغرب سيكون على الدوام، وفقا لهذا التوجه الملكي، معبأ كما دأب على ذلك في مجالات التكوين والإدارة، وسيسعى بنفس الحرص والتعبئة من أجل إرساء أسس اقتصاد متنوع.

ووقع البلدان اتفاقيات تعاون..

وقع المغرب واتحاد جزر القمر، يوم الاثنين 26 أكتوبر 2020 بالرباط، على خمس اتفاقات تعاون في مجال التكوين الدبلوماسي، وتدبير الجاليات المقيمة بالخارج، والفلاحة والصحة، فضلا عن إرساء آلية للمشاورات السياسية.

وزيرا خارجية المغرب وجزر القمر يوقعان على عدد من اتفاقيات التعاون بالرباط يوم الاثنين 26 أكتوبر 2020

وقع على هذه الاتفاقات وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ونظيره القمري السيد ظهير ذو الكمال، عقب مباحثاتهما الثنائية.

وهكذا وقع الجانبان على مذكرة تفاهم لإرساء آلية للمشاورات السياسية، تهدف إلى إقامة آلية للمشاورات السياسية بين وزارتي خارجية المملكة المغربية واتحاد حزر القمر.

كما وقع الجانبان على مذكرة تفاهم في مجال التكوين الدبلوماسي بين الوزارتين. وتنص هذه المذكرة على إقامة شراكة بين الجانبين في مجال التكوين الدبلوماسي، لاسيما تكوين الدبلوماسيين الشباب من أجل تبادل التجارب والمعلومات في المجال الدبلوماسي، والعلاقات الدولية.

وتتعلق مذكرة التفاهم الثالثة الموقعة بين الجانبين بتدبير الجاليات المقيمة بالخارج وقضايا الهجرة. وتروم هذه المذكرة وضع إطار للتعاون يتيح تبادل المكتسبات والتجارب بين البلدين في مجالات تدبير قضايا الجاليات المقيمة بالخارج من خلال مواكبة هذه الجاليات في تحقيق الاندماج التعليمي والثقافي والاجتماعي.

وتم أيضا، بهذه المناسبة، التوقيع على اتفاق إطار في المجال الفلاحي يهدف إلى إرساء الإطار العام للتعاون في هذا المجال من خلال عدة إجراءات، من بينها التكوين المهني الفلاحي، وتكييف أساليب الري وتدبير المياه مع التغييرات المناخية، وتطوير سلسلة القيم الفلاحية والزراعية الغذائية.

ويروم الاتفاق الإطار أيضا النهوض بإحداث الاستغلاليات الفلاحية والسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية والفلاحية.

كما تم التوقيع على بروتوكول للتعاون الصحي بين المغرب واتحاد جزر القمر في مجال الصحة، بهدف وضع برنامج للتعاون في هذا المجال بين البلدين لتحسين صحة ساكنتي البلدين.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.