خبير يحذر من دخول السلالة الهندية لفيروس كورونا إلى المغرب

دق مدير مختبر البيوتكنولوجيا بكلية الطب والصيدلة بالرباط، البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، ناقوس الخطر من دخول السلالة الهندية لفيروس كورونا للمغرب، مشددا على ضرورة احترام الإجراءات الاحترازية وتقليص التنقلات وتفادي التجمعات بهدف خفض تضاعف الفيروس.

وقال الإبراهيمي إنه بفضل آلية اليقظة الجينومية لسارس كوف 2 (كوفيد-19) التي وضعتها وزارة الصحة “نحن بصدد مراقبة ظهور سلالات جديدة”، بحسب حديثه لوكالة المغرب العربي للأنباء.

وأوضح البروفيسور، أنه إلى حدود اليوم تم رصد السلالة البريطانية فقط بواسطة الآلية المذكورة. مشيرا إلى أن السلاسة البريطانية تبقى على الأرجح السلالة المهيمنة في المغرب والعالم.

البروفيسور عز الدين الإبراهيمي

وتابع الإبراهيمي في القول إن “كل هذه المعطيات تستلزم مضاعفة اليقظة”، منوها بالقرارات التي اتخذتها السلطات العمومية ولاسيما إغلاق الحدود مع عدد من الدول لكون السلالة الهندية تنتشر حاليا بها.

وأضاف أنه من الضروري الحفاظ على التدابير الاحترازية وتسريع حملة التلقيح، موضحا أنه “بوصول ملايين الجرعات هذا الأسبوع”، يمكن للمغرب أن يحافظ على استقرار الوضع الحالي ويعزز المكتسبات بفضل مقاربته الاستباقية والتشاركية في أفق الخروج بسرعة من هذه الأزمة الصحية.

وأبرز أن “السلالة الهندية تنتشر بسرعة أكبر والطفرتان اللتان تشكلانها قد تؤديان إلى خفض مستويات المناعة”، موضحا أن هذه السلالة التي تحدد ب B1.677 هي طفرة مزدوجة لأنها نتاج طفرتين كانتا موجودتين سابقا في عدد من السلالات، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بالطفرة رقم L452R التي تم اكتشافها بكاليفورنيا والطفرة A484 المكتشفة بجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة.

وأبرز أنه حين يجتمع مزيج من السلالات في سلالة واحدة تتقوى خاصيات هذه الأخيرة، مشيرا إلى أنه إذا كان من الممكن تشخيص السلالة الهندية بلا مشاكل فانتشارها يبقى بالمقابل أسرع بكثير. “ولهذا السبب تسجل الهند أعدادا كبيرة من الإصابات كل يوم”.

وبخصوص المعطيات التي تشير إلى خفض السلالة الهندية للمناعة، أوضح البروفيسور الإبراهيمي أن دراسات سابقة أوضحت أن الطفرتين اللتين تشكلان هذه السلالة تتسببان في حالة من نقص المناعة.

آخر مستجدات الوباء…

كشفت وزارة الصحة، اليوم السبت، عن تسجيل 313 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 511.562 حالة في المغرب.

ووفق المصدر ذاته فإن مجموع التحاليل المنجزة، عقب إجراء 8007 فحصا خلال المدة نفسها، قد بلغ 5.758.633 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني، في 2 مارس من العام الماضي.

وأفادت المعطيات الرسمية بأن الفترة نفسها عرفت تسجيل 3 حالات وفاة ليصل العدد إلى 9026، بينما تم التأكد من 510 حالات شفاء إضافية ليبلغ إجمالي التعافي 498.131.

الناس/وكالات

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.