خليلوزيتش راضٍ على مباراة جنوب إفريقيا والجماهير تواصل مطالبتها له بالرحيل

0 142

عبر الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، عن رضاه على أداء لاعبي الفريق الوطني المغربي لكرة القدم، في المواجهة التي جمعتهم بجنوب إفريقيا، يوم أمس الخميس 9 يونيو 2022، بمجمع الأمير مولاي عبدالله بالرباط، برسم الجولة الأولى من التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات أمم إفريقيا “الكوت ديفوار 2023″، والتي انتهت بانتصار “الأسود” بهدفين مقابل هدف لمنتخب الـ”بافانا بافنا”.

وقال خاليلوزيتش، في تصريح صحفي نشره موقع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم: “أولا، أهنئ اللاعبين، المباراة لم تكن سهلة، لأن الخصم قوي جدا.. فاجأنا بهدف مبكر من أول فرصة أتيحت له، وجميع اللاعبين قدموا أداء جيدا، ولو أن النجاعة الهجومية لم تكن حاضرة كما ينبغي، إذ أننا ضيعنا الكثير من الفرص، ومع ذلك، أهنئهم على أدائهم عزيمتهم وإرادتهم”.

وبخصوص المباراة المقبلة أمام منتخب ليبيريا، يوم الاثنين 13 يونيو 2022، قال خاليلوزيتش: “أولا يجب أن نرتاح، لأن اللاعبين ليسوا في أفضل حالاتهم البدنية، فهناك بعض الإصابات التي تقلقني، لهذا يجب أن نرتاح قليلا ثم التحضير، بعد ذلك، لمباراة منتخب ليبيريا التي نتطلع إلى الفوز فيها من أجل التأهل إلى نهايات كأس إفريقيا المقبلة”.

ويلقى خليلوزيتش منذ أيام غضبا جماهيريا واسعا، ويطالب عدد كبير من محبي “الأسود” برحيله، لعدم اقتناعهم بمردوده التقني، وهو الغضب الذي يترجمه هتاف وصياح الجمهور خلال المباريات الأخيرة، وازداد الغضب بعد الهزيمة المخيمة أمام الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا بثلاث أهداف لصفر، في مباراة ودية جعلت العديد من الجماهير تعبر عن خشيتها من أن يستمر أداء الفريق الوطني بهذا المستوى الضعيف قبل أسابيع من انطلاق مونديال قطر 2022.

وبينما أطلق جمهور العاصمة الرباط يوم أمس الخميس هتافات مكالبة برحيل خليلوزيتش، عجت مواقع التواصل الاجتماعي بنفس الدعوات، وعبر النشطاء عن خيبة أملهم رغم انتصار الأسود، في مفارقة عجيبة وغريبة، فسرها المحللون الرياضيون بافتقاد الجمهور للثقة في  الناخب الوطني الذي لم يعد له سبب ليبقى على رأس الإدارة التقنية، ما دام الجمهور بدأ يطالب برحيله أثناء كل المباريات التي يخوضها أسود الأطلس.

نزار البطل  

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.