داعش تتبنى الهجمات الإرهابية التي وقعت في العاصمة التونسية وخلفت ضحايا

98

أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي، يوم أمس الخميس، تبنّيه لتفجيرين انتحاريين استهدفا العاصمة التونسية، وأسفرا عن مقتل أمني، وإصابة 9 أشخاص. 

وذكر موقع “سايت” الأمريكي المتخصص برصد مواقع الجماعات المتطرفة، أن وكالة “أعماق” المحسوبة على “داعش” أعلنت تبني التنظيم الإرهابي للتفجيرين.

وقال الموقع نقلا عن وكالة التنظيم، إن “منفذي الهجومين على عناصر الأمن التونسي هما من مقاتلي داعش”.

وفي أقلّ من عام على تفجير انتحاري نفذته امرأة بقلب شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس، استيقظ التونسيون، صبيحة يوم أمس الخميس، على وقع 3 عمليات إرهابية جديدة.

وتتمثل العملية الأولى في تعرّض محطة للإرسال بمحافظة قفصة (جنوب)، إلى إطلاق نار من قبل مجموعة إرهابية، دون تسجيل أيّ خسائر بشرية أو مادية.

وبعد ساعات قليلة، شهد شارع “شارل ديغول” بالعاصمة تونس، هجوما انتحاريا أسفر عن مقتل رجل أمن، وإصابة آخر و3 مدنيين، بحسب الداخلية.

وبعد 10 دقائق فقط، فجر شخص نفسه قبالة الباب الخلفي لإدارة الشرطة العدلية بمنطقة القرجاني في العاصمة، ما أسفر عن إصابات فقط.

الناس-وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.