رغد صدام حسين مخاطبة العراقيين في الذكرى 14 لإعدام والدها: والدي قتل دفاعا عن العراق

259

في الذكرى 14 لإعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، التي تصادف هذا اليوم، أصدرت ابنته رغد صدام حسين تسجيلا صوتيا نشرته على حسابها الرسمي في تويتر، أكدت فيه أن والدها وأخويها عدي وقصي قتلوا دفاعا عن العراق خلال مقاومتهم للغزو الأميركي للبلاد.

وقالت رغد في بيانها إن صدام هو الرئيس الشرعي للعراق، وإن تاريخ بداية الغزو الذي أطاح به يوم 9 أبريل/نيسان 2003 سيبقى يوما أسود وعارا على البشرية.

وأضافت أن “العراقيين يحذون حذو رموزهم في مقاومتهم للذل والطغيان، مطالبين بحقوقهم وحريتهم في بلدهم والعيش الكريم في وطنهم، وقدموا الكثير من الشهداء لأجل ذلك الهدف السامي”.

وتباينت ردود فعل العراقيين على ما ورد في تغريدة رغد صدام حسين، فبينما امتدحها البعض معتبرين أن صدام حسين ضحى من أجل الدفاع عن بلاده، سخر آخرون منها، ونشروا صور لحظة اعتقاله من القوات الأميركية في حفرة، في إشارة إلى تخاذله وعدم مقاومته لهم.

وقال مصطفى القيسي في تغريدة على تويتر إن صدام كان مثالا للرجولة، داعيا أن يكون مثواه الجنة.

وكتب المعلق كريم الدليمي تغريدة مماثلة عبر فيها عن إعجابه ببطولة صدام، مشيرا إلى أن أفعاله تخلده.

وكتب معلق آخر، سمى نفسه قيصرة، تغريدة يترحم فيها على الرئيس الراحل.

وفي المقابل سخرت المعلقة ميار من اعتبار رغد والدها الراحل رئيسا شرعيا ودستوريا، وتساءلت هل كان هناك انتخابات ودستور في عهده؟.

ونشرت مغردة أخرى، سمت نفسها زينب، صورة لجندي أميركي، وهو يدخل إلى ما قيل إنها الحفرة، التي اعتقل فيها صدام للسخرية من تغريدة رغد عن مقاومته للأميركيين.

ونشر مغرد آخر، سمى نفسه أبو عباس العراقي، تغريدة مماثلة لتأكيد أن صدام لم يقاوم الأميركيين.

فيما كتب معلق آخر، سمى نفسه ماندو، تغريدة قال فيها إن صدام مات وحسابه يوم القيامة، داعيا العراقيين إلى نسيان الماضي، والوحدة كي تعود لبلدهم القوة والمنعة.

الناس/عن الجزيرة.نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.