رغم التوتّر بين بروكسل والرباط.. الاتحاد الأوروبي يرفض طلب إنشاء قسم خاص بالصحراء تقدم به موالون للبوليساريو

0

رفض الاتحاد الأوروبي طلبا تقدمت به ما تسمى “مجموعة التحالف الأوروبي الحر” لإنشاء قسم خاص بالصحراء، داخل دائرة العمل الخارجي الأوروبي (EEAS).

وقدمت الطلب عضو البرلمان الأوروبي الموالية للبوليساريو، آنا ميراندا، وعللت طلبها بأن منطقة الصحراء الغربية (المغربية) “تشكل إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي”، ما يجعل التعامل معها من اختصاص هيئة تدير العلاقات الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي مع دول خارج الاتحاد الأوروبي.

والثلاثاء، رد الممثل السامي للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، كتابة على الطلب ورفضه، مؤكدا أن التعديلات على عمل دائرة العمل الأوروبي الخارجي “غير متوقعة”.

وجدد الممثل السامي موقف الاتحاد الأوروبي بشأن الصحراء الغربية، ودعم مركزية العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لإيجاد حل متبادل ومتفق عليه لهذا النزاع.

وفي رده المكتوب، قال بوريل إن “موقف الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية معروف جيدا ولم يتغير”، مضيفا “يدعم الاتحاد الأوروبي بقوة الجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي، ستافان دي ميستورا، لمواصلة العملية السياسية الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي عادل وواقعي وعملي ودائم ومقبول للطرفين لقضية الصحراء الغربية”.

وتطالب ما تسمى “الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب” (البوليساريو) مدعومة من الجزائر بإجراء استفتاء في الصحراء الغربية لتقرير مصير هذه المنطقة. أما المغرب الذي يسيطر على ما يقرب من 80 بالمائة من المنطقة، فيقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادته.

وشاب العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي توترٌ مؤخرا على مستوى البرلمان الأوروبي الذي تبنى في 19 يناير توصية، غير ملزمة للمفوضية، انتقدت تراجع حرية التعبير في المغرب.

وأعربت التوصية البرلمانية أيضا عن القلق إزاء “الادعاءات التي تشير إلى أن السلطات المغربية قد تكون رشت برلمانيين أوروبيين”.

ولقيت هذه التوصية إدانة قوية في الرباط، عبر عنها خصوصا البرلمان المغربي الذي أعلن عزمه على “إعادة النظر” في علاقاته مع نظيره الأوروبي، منددا بـ”تدخل أجنبي” و”ابتزاز”.

ونفى المغرب هذه الاتهامات، وكرر مرارا إدانته للمناورات المستمرة والحملات العدائية من قبل أعضاء البرلمان الأوروبي والاتحاد الأوروبي.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.