رفاق منيب يطالبون بالإفراج عن المحامي بوعبيد ويستنكرون توظيف مؤسستي الأمن والقضاء ضد الأشخاص

96

أدانت اللجنة الوطنية لحزب الاشتراكي الموحد، استمرار اعتقال المحامي بهيئة الدار البيضاء، والناشط الحقوقي منتصر بوعبيد رفقة اثنين من شقيقيه، وطالبت اللجنة بإطلاق سراحهما.

وأكدت اللجنة الوطنية لحزب الاشتراكي الموحد أنها تتابع “بقلق شديد التطورات المتسارعة لملف اعتقال عضو فرع الاشتراكي الموحد، ورئيس فرع الهيأة المغربية لحقوق الإنسان بمدينة بنسليمان منتصر بوعبيد وشقيقيه خليل بوعبيد وياسين بوعبيد”.

وأضاف رفاق نبيلة منيب في بيان لهم صدر الثلاثاء، أن اعتقال المحامي بوعبيد وشقيقيه هو اعتقال “تعسفي”، معبرين عن رفضهم “اقتحام المساكن والتدخل في الحياة الخاصة لأسرة بوعبيد بحجة إزعاج شرطي يقطن بنفس العمارة”.

واستنكرت اللجنة الوطنية لحزب الاشتراكي الموحد ما وصفته بـ”توظيف مؤسستي الأمن، والقضاء ضد الأشخاص”، معتبرة أن مهام مؤسسة الأمن والقضاء هي ضمان حماية الأمن والحقوق والسلامة والأمان والحريات العامة”.

وطالبت اللجنة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، والصحافيين، ومعتقلي الرأي، في مقدمتهم معتقلو “حراك الريف”، ووقف كل المتابعات القضائية في حق النشطاء الحقوقيين، والنقابيين، والسياسيين.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.