سَلامٌ سيِّدِي العاشِق

0 115

ليلــــى خبــــزي

وبعد،

وكأنّك الوطنُ الوحيدُ الذِي أنتمِي

إليه، تشدّني إليكَ وترفُض

هِجرَتي عن أي ركن منك.

وتُسخّر عسْكرَك الأبِي ليحرسَني،

وكأنّني آخِر مواطنٍ على

بِقاعك…وكأنّ لا وطَن بِدُوني.

وإنْ تمرّدت على دستُورك تدنُو

إليّ….و تهمِس: أي البُنود لا

تليقُ بِك … سأُغيّرها لتمكُثِي هَاهُنا،

وجراحُك أرمها في

الهَاهُناك، إلى ما لَا عوْدة لَها.

كلُّ القوانِين صِيغت مِن أجْلِي….

حتّى يحْتوِيني هذا الوطَن

للأبَد….حتّى أحتَلّ آخِر شِبْرٍ فِيه.

أنتَ الوطَنُ سيّدي العاشِق.

ولولاكَ أنتَ….مَا كُنْت.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.