شركة لوسيور كريسطال تبرر الزيادة في أسعار زيوتها وسط دعوات بمقاطعة منتوجها

0 245

في محاولة لامتصاص غضب المستهلك المغربي بادرت شركة زيت المائدة “لوسيور كريسطال” إلى تبرير الزيادات المرتفعة التي أقدمت عليها مؤخرا، بارتفاع أشعار المواد الأولية، وسط دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطعة هذه العلامة التجارية.

وأرجعت شركة لوسيور كريسطال سبب الزيادة الأخيرة في أسعار زيوت المائدة، إلى ارتفاع في أسعار المواد الزراعية الأولية على الصعيد الدولي، إذ بلغ ارتفاع سعر الصوجا 80 % وسعر عباد الشمس 90 .

وفي بيان للشركة، أوضحت فيه بأنه ومراعاة لواجبها في ضمان تموين الأسواق بمختلف ربوع المملكة في ظل هذه الأزمة الصحية العالمية، فقد تمكنت لوسيور كريسطال من تأمين مخزون مهم من المواد الأولية وذلك لتفادي حدوث أي نقص مرتبط بهذه المادة الحيوية.

وهذا ما مكن، يضيف المصدر، من تأخير أثر ارتفاع الأسعار العالمية على السوق الوطنية.

وأكد ذات المصدر بأنه مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الزراعية الأولية، وجدت لوسيور كريسطال نفسها مضطرة إلى عكس جزء من هذه الزيادات على أثمنة منتوجاتها.

وأنهى البيان بالقول إنه “حرصا منها على حماية القدرة الشرائية للمستهلكين المغاربة فإن شركة لوسيور كريسطال ستواصل بذل قصارى جهدها للتخفيف من أثر تقلب الأثمنة العالمية للمواد الزراعية الأولية”.

في سياق ذلك انتشرت دعوات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لعدد من النشطاء والصفحات، بمقاطعة منتوج “لوسيور كريسطال” لزيت المائدة، التي يملكها فرنسيون بعدما كانت في السابق تابعة للهولدينغ الملكي الاقتصادي، وذكر هؤلاء النشطاء بالمقاطعة الاقتصادية الواسعة لسنة 2018، التي كبدت علامات تجارية معروفة خسائر فادحة، قبل أن يقدم بعضها على التخفيض من أسعار تلك المنتوجات تفاعلا مع المقاطعة واستجابة لمطالب المستهلك المغربي، بحسب النشطاء.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.