صورة جديدة لقيادية بيجيدي ماء العينين بدون حجاب داخل كنيسة بفرنسا

24

أثارت صورة جديدة لقيادية بارزة بحزب العدالة والتنمية (الإسلامي) في المغرب، ظهرت فيها دون حجاب وبملابس تتنافى مع توجهات حزبها، والتي تم تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، جدلًا كبيرًا في صفوف الحزب الحاكم.

وظهرت النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين هذه المرة داخل كاتدرائية “الساكري كور” في العاصمة الفرنسية باريس، وهي إحدى أكبر الكاتدرائيات في العالم.

وبدت القيادية “الإخوانية” المثيرة للجدل في الصورة الجديدة مبتهجة وفرحة، وهي تلامس تمثال “مريم العذراء”.

وقبل أسابيع، ظهرت ماء العينين في صور مرتدية لباسًا لا يليق بقيادية في حزب إسلامي.

وهاجم نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي البرلمانية ماء العينين وحزبها العدالة والتنمية، مؤكّدين أن ظهورها الجديد يؤكد ما يسمى بـ “النفاق السياسي”، واستغلال البعض للدين من أجل تحقيق مآرب سياسية وشخصية لا غير.

ووضعت القيادية البارزة في حزب “العدالة والتنمية” المغربي الإسلامي، رئيس الائتلاف الحكومي، والأمين العام للحزب، سعدالدين العثماني، في حرج كبير، بعد تسرب كل هذه الصور.

واستأثرت هذه “الفضيحة” باهتمام نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، كما أحدثت حالة من الغضب في صفوف الحزب الحاكم، الذي يعيش منذ فترة على وقع فضائح أخلاقية، ودعوات قضائية تورط فيها دعاة وقياديون ووزراء في حزب “العدالة والتنمية”، وذراعه الدعوية “حركة التوحيد والإصلاح”.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.