ضبطوا بأسلحة بيضاء فتاكة.. انفصاليون من الداخل كانوا بصدد ارتكاب بمجزرة بجامعة أكادير

0 263

في خطوة أمنية استباقية، نجحت الشرطة بمدينة أكادير استنادا على معلومات استخباراتية دقيقة، في توقيف طالبين -تأكدت جريدة “الناس” أنهما ممن يسمون انفصاليي الداخل، وشائق طاكسي، وهما متلبسان بنسلم مجموعة من الأسلحة البيضاء من السائق.  

وكشف مصدر أمني أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير ضبطت يوم الاثنين 25 أبريل الجاري مجموعة من الطلبة وسائق تاكسي أثناء محاولتهم إدخال “سواطير” لحرم جامعة ابن زهر بالمدينة. ويعتقد أن الأسلحة كانت ستستخدم في مواجهات بين الفصائل الطلابية.

وأشار بيان للمديرية العامة للأمن الوطني إلى أن مصالحها تمكنت من توقيف ثلاثة أشخاص بينهم سائق سيارة أجرة وطالبان بجامعة ابن زهر بالمدينة، للاشتباه في تورطهم في حيازة العشرات من الأسلحة البيضاء (سواطير) المصنوعة بشكل تقليدي، بغرض استخدامها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

وأوضح المصدر ذاته أن المعلومات الأولية للبحث مكنت من توقيف سائق سيارة أجرة بالقرب من الحي الجامعي بمدينة أكادير، وهو في حالة تلبس بتسليم الطالبين المشتبه فيهما كيسا ملفوفا يضم بداخله 23 ساطورا والتي تمت صناعتها بشكل تقليدي عند شخص يمتهن الحدادة بمنطقة قروية بضواحي أولاد تايمة.

وتم إخضاع الأشخاص الثلاثة الموقوفين للبحث القضائي، الذي أمرت به النيابة العامة المختصة للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات صناعة وحيازة هذه الأسلحة البيضاء الخطيرة على أمن الأشخاص والممتلكات، بينما لا زالت التحريات متواصلة لتوقيف كل من ثبت تورطه في صناعة هذه الأسلحة البيضاء أو حرض على صناعتها.

وأفادت بعض المعطيات أن الموقوفين ينتمون لما يوصف بـ”الفصائل الداعمة للفكر الانفصالي داخل الجامعات المغربية”، ويتزامن التوقيف مع اقتراب الذكرى التأسيسية للفصيل المذكور.

في سياق ذلك تواصلت جريدة “الناس” مع مسؤول جامعي، وأكد لها الخبر، معلقا على الحادث بالقول: “هذا حال الفصائل الإجرامية، وليس الفصائل الطلابية”، في إشارة إلى أن الفصائل الموالية لجبهة البوليساريو، ما يهمها هو الإجرام وبث الرعب في صفوف الطلبة، وتمرير رسائل إلى الدولة المغربية، التي يصفونها بـ”البلد المحتل”.

وجدير بالإشارة أن عددا من المواقع الجامعية، ولاسيما بأكادير ومراكش والعاصمة الرباط، تعرف تواجد عناصر منحدرة من جنوب المملكة، من الأقاليم الصحراوية، لا تتوانى في خلق البلبلة وأحيانا الأعمال الإجرامية، من حين لآخر، رافعة شعاراتها المناهضة للوحدة الترابية والموالية لأطروحة البوليساريو الانفصالية.

الناس/إدريس بادا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.