طائرات مسيرة من الجيش المغربي تقصف عناصر تابعة للبوليساريو وتقتل ثلاثة من قادتهم الميدانيين

 كشفت مصادر صحراوية أن الطائرات المسيرة التابعة للجيش المغربي عادت وشنت هجوما، مساء الاثنين، على أفراد من ميليشيات البوليساريو، كانوا بصدد التسلل في اتجاه الجدار الأمني، وقتلت عددا منهم أبرزهم قياديين ميدانيين.

وجاء القصف الصادر عن طائرة “درون” مغربية تابعة للقوات المسلحة الملكية، على إثر رصد تحركات مجموعة مسلحة تابعة للانفصاليين، بالمنطقة العازلة شرق الجدار الأمني المغربي، قبل أن تباغتهم الطائرة بوابل من القصف أدى إلى مقتل عدد من المتسللين الانفصاليين، منهم ثلاثة عناصر قادة ميدانييت من مليشيات البوليساريو، ويتعلق الأمر، على الخصوص، بكل من المدعو البشير محمد لمين ابجيجة (الديش)، والمدعو محمد لمين سيدي سالم الصديق، والمدعو سيد أحمد أحمد العربي، وفق ما كشفت عنه صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تابعة للبوليساريو.

عنصران من البوليساريو الذين استهدفهم الهجوم المغربي ولقيا مصرعهما مساء الاثنين 19 أبريل 2021

..والمغرب يدعم أسطوله من الدرون !

في ذات السياق كشف مصادر مطلعة إبرام المغرب، مؤخرا، لصفقة عسكرية تهم اقتناء 13 طائرة بدون طيار (درون) تركية الصنع، بكافة معداتها، لتعزيز ترسانته العسكرية.
ووبحسب ما ذكرته صحيفة “أفريكا انتليجانس”، فإن المغرب اقتنى 13 طائرة بدون طيار (درون) من نوع “بيرقدار تي بي2″، بما قيمته 70 مليون دولار، وأنه سيتحصل أيضا على “أربع محطات تحكم أرضية ونظام محاكاة للطائرات بدون طيار”.
وبحسب صفحة فيسبوكية غير رسمية باسم “القوات المسلحة الملكية المغربية”، وعرف عنها مصداقية الأخبار التي تنشر، فإن المملكة ستتسلم الطائرات بدون طيار في غضون سنة.
ويتميز هذا النوع من الطائرات المسيرة – المصنعة من قبل شركة “بايكار” التابعة لسلاح الجو التركي – التي تستخدم في الحروب، بقدرتها على التحليق لحوالي 20 ألف قدم عن سطح الأرض، وحمل أوزان تصل إلى 150 كيلوغرام، إضافة إلى التحليق لمدة 24 ساعة كاملة دون توقف. كما تتميز بمعدات المراقبة والرصد الليلي وضرب الأهداف بدقة عالية، بحسب ما نشرته الشركة المصنعة على موقعها الإلكتروني.

عثمان بن علي/آسا الزاك- إدريس بادا/الرباط

 

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.