فضيحة نهائي الوداد والترجي وموقع لقجع والذين معه!

222

نورالدين اليزيد

فضيحة ملعب رادس بتونس، وقبلها مهزلة التحكيم في لقاء ذهاب الوداء والترجي بالرباط، ثم ظلم فريق نهضة بركان في إياب نهائي الكاف أمام الزمالك، وكذا الحيف الذي طال كلا من الرجاء وحسنية أكادير، كلها مؤشرات بقدر ما تبرز لعبة الكواليس التي يتقنها جيدا أشقاؤنا في تونس ومصر والجزائر، بقدر ما تظهر حقيقة المغاربة الذين يتقلدون مناصب داخل الكاف، وأولهم رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لقجع الذي يحتل منصب نائب رئيس الكاف يا حسرة!

نورالدين اليزيد

هذه الأحداث التي جرت بشكل درامتيكي خلال أسابيع فقط وذهب ضحيتها أربعة أندية مغربية، اثنان منهما انتزعت منهما الكأس انتزاعا، (الأحداث) تسقط ورقة التوت الأخيرة عن هؤلاء المغاربة، الذين تأكد بالملموس أنهم لا يمثلون إلا أنفسهم وحساباتهم البنكية التي تستقبل شهريا التعويضات السمينة، وليس همهم الدفاع عن الأندية المغربية أو حتى على المنتخب المغربي!

وهنا تحضرني حالة المغربي هشام العمراني، الكاتب العام السابق للكاف، في عهد الكاميروني عيسى حياتو، الذي شارك، بكل ما تحمله كلمة الوقاحة من خسة، في فرض عقوبات قاسية على بلده المغرب، لمجرد طلبه تأجيل تنظيم كأس إفريقيا للأمم سنة 2017، بسبب جائحة مرض إيبولا، بينما كانت المروءة تقتضي منه على الأقل تقديم استقالته أمام ذاك الظلم، الذي أبطلته لحسن الحظ المحكمة الرياضية الدولية وكان حكم الأخيرة بداية النهاية لعيسى حياتو!

فوزي لقجع بنفسه يجعل موقعه داخل الكاف مثار شك وريبة، وشخصيا أعتبر موقفه من عدم الدفاع عن المغرب لاحتضان الكأس الإفريقية لسنة 2019 وتسليمها على طبق من ذهب للأشقاء المصريين، بينما كان هؤلاء وباقي العرب الأفارقة يعتبرون المغرب الأولى والأجدر بالتنظيم، لعدة عوامل منها حرمانه من تنظيم الدورة السالفة وتوفره على إمكانيات هائلة، هو موقف لا يجعل المرء إلا أن يشك في الرجل وفي الأدوار التي يقوم بها داخل الإطار الرياضي القاري! دعْكَ من القول إن مسألة مصلحة الوطن وعلاقات المغرب السياسية بالبلدان الإفريقية كانت تقتضي عدم تنظيم دورة 2019، لأن القائلين بمثل هذا الكلام يجدون ما يدحض أطروحتهم في هذا التكالب الصارخ على الأندية المغربية، وفي هذه الرغبة العارمة في النيل منها بانتزاع انتصاراتها عنوة وفي وضح النهار وأمام الكاميرات وتقنية الفيديو (الفار)، ومن بلدان شقيقة أظهرت حتى في المجال السياسي وإفريقيا عداء فاضحا للمغرب!

و #خليونا_ساكتين

https://www.facebook.com/nourelyazid

nourelyazid@gmail.com

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.