قبيل كان2019.. الأسود يخسرون وديا لثاني مرة في أيام وتشاؤم وسط الجماهير

106

للمرة الثانية يخسر المنتخب المغربي لكرة القدم وفي أقل من أسبوع، في مبارة ودية، استعدادا لنهائيات كأس أمم إفريقيا التي تنطلق الأسبوع المقبل بمصر، وسط تساؤلات من الجماهير حول ما إذا كان بمقدور عناصر الإطار الفرنسي هيرفي رونار أن يرفعوا التحدي ويحققون نتائج إيجابية في الـ”كان2019″.

وانهزم الفريق المغربي مساء اليوم في المركب الرياضي بمراكش أمام نظيره المنتخب الزامبي بنتيجة 3-2.

وباغت المنتخب الزامبي دفاع “الأسود” بشكل مبكر، حين تمكن اللاعب موابي موسوندا من هز الشباك في الثانية الـ35، بعد هجمة محكمة من رفاقه وهفوة فادحة في التغطية الدفاعية من جانب المنتخب المغربي.

وأحرز المتألق حكيم زياش هدف التعادل في الدقيقة 24، عن طريق تسديدة قوية ومركزة من خارج معترك العمليات، بينما واصل الزامبيون مرمى الحارس ياسين بونو بعد ذلك في أكثر من مناسبة.

وفي الوقت الذي كانت مجريات الجولة الأولى تسير نحو نهايتها بالتعادل، عاد المنتخب الزامبي ليباغت مدافعي المنتخب المغربي في حدود الدقيقة 43، بهدف ثان عن طريق اللاعب كينكر كانكوا، بعد سهو دفاعي من رفاق العميد بنعطية، لتنهي الصافرة السنغالية أطوار الشوط الأول بمردود وأداء ضعيفين للعناصر الوطنية، حسب المتتبعين.

ومع بداية الجولة الثانية عاد زياش ليعيد التكافؤ إلى نتيجة المواجهة بإحرازه هدف التعادل من ركلة جزاء في حدود الدقيقة 54، بعد ذلك سيعرف أداء الفريق بعض التحسن مقارنة بما كان عليه في الجولة الأولى.

وعكس مجريات اللعب حيث تحسن قليلا مستوى أداء النخبة المغربية نجح المنتخب الزامبي في إضافة الهدف الثالث في الدقيقة 74، بطريقة رائعة من تسديدة قوية ومركزة من خارج معترك العمليات، هزم بها اللاعب مويبو إنوك الحارس بونو.

وبهذا النتيجة السلبية وهي الثانية في ظرف أسبوع  بعد هزيمة الفريق أمام ننظيره الحامبي المغمور، يختتم المنتخب المغربي مبارياته الإعدادية، تحضيرا لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، وسط استفهام وتشاؤم يخيمان على الجماهير والمتتبعين على حد سواء حول مستقبل المشاركة المغربية، في كان مصر 2019، في ظل وجود المغرب ضمن أقوى المجموعات التي وصفها البعض بانها مجموعة الموت.

وسادت نظرة تشاؤمية في معظم محبي وجماهير الفريق المغربي، حيث عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن عدم رضاهم على أداء الفريق أياما قليلة قبيل انطلاق المونديال الإفريقي، وسارع البعض إلى الحكم على العناصر الوطنية بالفشل الذريع في الاستحقاق القاري المقبل بالنظر إلى قوة خصومه.

ويلعب المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة التي تضم بجانبه كوت ديفوار، ناميبيا، وجنوب إفريقيا، فيما لم يتأهل المنتخب الزامبي لأمم إفريقيا.

سعاد صبري

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.