قوات الاحتلال تصعد ضد الفلسطينيين.. تقصف قطاع غزة وتسقط العشرات من الضحايا

0 15

في تصعيد جديد وبعد مداهمتها لباحة المسجد الأقصى أقدمت السلطات الإسرائيلية على شن هجمات على قطاع غزة، ردا على وابل من الصواريخ التي أطلقتها حركة حماس على مناطق إسرائيلية انتقاما المقدسيين.
وشنت طائرات إسرائيلية غارات عنيفة على غزة، بعد انطلاق صواريخ من غزة باتجاه القدس.
وقالت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس إن تسعة أشخاص قد قتلوا نتيجة الغارات.
وأطلقت صواريخ من غزة باتجاه القدس، عقب سلسلة من أحداث العنف بين إسرائيل والفلسطينيين.
ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات، بينما أخلي البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) عقب سماع صفارات الإنذار.
وكان قادة من حماس قد هددوا بالقصف بعد جرح مئات الفلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية أثناء الصدامات في القدس.
وكان قادة من حماس قد هددوا بالقصف بعد جرح مئات الفلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية أثناء الصدامات في القدس.
وقد شهدت مدينة القدس في الأيام الماضية أسوأ أحداث عنف تعيشها منذ سنوات.
وجرح أكثر من 300 فلسطيني في المواجهات مع الشرطة الإسرائيلية خارج المسجد الأقصى في القدس الشرقية.
ويعتبر الفلسطينيون الحدث استفزازا متعمدا، وصادف موعد هذه المسيرة الأيام الأخيرة من شهر رمضان هذه السنة.
وشهد حي الشيخ جراح في القدس في الأيام الأخيرة صدامات بين محتجين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، حيث كان مستوطنون يهود يريدون الاستيلاء على منازل تقيم فيها عائلات فلسطينية منذ عقود، بدعوى أنها كانت مملوكة ليهود قبل عام 1948.
وكان من المقرر أن تعقد جلسة استماع في محكمة العدل العليا الإثنين، لكن الجلسة أجلت بسبب الأحداث.
وقالت قوات الشرطة الإسرائيلية إن آلاف الفلسطينيين تحصنوا في المبنى خلال الليل، مع كميات من الحجارة والزجاجات الحارقة تحسبا لأي مواجهة خلال مسيرة القوميين اليهود التي كان من المقرر أن تجري في الساعة الرابعة عصرا .
وتلقى الجنود تعليمات باقتحام المسجد لإخراج المعتصمين صباح الإثنين، بعد أن تعرضت نقطة للشرطة للهجوم وألقيت الحجارة باتجاه شارع مجاور.
وألقت الشرطة قنابل صوتية على المحتجين، وأطلقت الرصاص المطاطي عليهم.
وظهرت في لقطات فيديو حشود تفر بحثا عن ملجأ، وسقطت بعض القنابل الصوتية في داخل المسجد.
ويقع المسجد الأقصى، ثالث الحرمين، ضمن مجمع مبني على قمة تلة، ويدعوه اليهود جبل الهيكل، إذ يعتبرونه موقعا توراتيا.
وقد تعرضت سيارة للرجم بالحجارة خلال الاشتباكات فاصطدمت بأحد الأعمدة وصدمت رجلا.
وقالت منظمة الهلال الأحمر الفلسطيني إن 305 فلسطينيين جرحوا خلال الصدامات ونقل 228 شخصا للمستشفيات، بينهم سبعة في حالة حرجة.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن 21 ضابط شرطة قد جرحوا، ثلاثة منهم تطلبت حالتهم علاجا في المستشفى.
ودافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن سلوك الشرطة وقال “هذه معركة بين التسامح وعدم التسامح، بين النظام والفوضى. العناصر التي تريد مصادرة حقوقنا تضطرنا أن نكون أقوياء، وهذا ما يفعله ضباط الشرطة”.
وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس السلوك الإسرائيلي، وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسمه إن “الهجمات الوحشية لقوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين في المسجد الأقصى المبارك وساحاته تشكل تحديا جديدا للمجتمع الدولي”.
وجاء التصعيد يوم الإثنين بعد أسبوع من الصدامات بين فلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى .
ووردت تقارير عن صدام بين قوات الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين في مدينة حيفا وبالقرب من مدينة رام الله.
وأدان الملك عبد الله الثاني ملك الأردن “الانتهاكات الإسرائيلية والتصعيد في محيط المسجد الأقصى المبارك”.
ومدينة القدس بأماكنها الدينية هي المكان الأكثر قدسية، وهي الأكثر حساسية في الصراع الذي يدور منذ عقود بين إسرائيل والفلسطينيين.
وبالإضافة لأهميتها الدينية فهناك نزاع قومي عليها، فقد ضمت إسرائيل القدس الشرقية وتعتبر المدينة الموحدة عاصمة لها، مع أن معظم دول العالم لا تعترف بهذه الخطوة الأحادية الجانب.
ويرغب الفلسطينيون في أن يكون الجزء الشرقي من المدينة عاصمة لدولتهم المستقبلية.
وكانت السلطات الإسرائيلية قد غيرت مسار مسيرة لقوميين يهود عبر شوارع البلدة القديمة في القدس لتجنب إثارة احتجاجات وردود فعل.
وتنظم جهات يمينية إسرائيلية المسيرة عبر شوارع القدس الشرقية احتفالا بذكرى احتلالها عام 1967، ويشارك فيها عادة المئات من الشبان اليهود يلوحون بإعلام أثناء مرورهم عبر الأحياء العربية في المدينة بالقرب من باب دمشق، مرددين أغان قومية.
الناس/وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.