لافروف: قضية الصحراء تتطلب حلا توافقيا بمشاركة جميع الأطراف المعنية

24

قال وزير الشؤون الخارجية بفدرالية روسيا، سيرغي لافروف، إن نزاع الصحراء يتطلب “حلا توافقيا”، وفق قرارات مجلس الأمن وبمشاركة جميع الأطراف المعنية.

وأوضح لافروف، في لقاء صحفي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، الجمعة بالرباط، أن هذا النزاع “الذي طال أمده” يتطلب حلا توافقيا سريعا على أساس “القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن حصرا”، وبمشاركة جميع الأطراف المعنية.

وقال وزير الشؤون الخارجية الروسي، بهذا الخصوص، “إننا نتقاسم الرؤى ذاتها مع أصدقائنا المغاربة”.

من جهة أخرى، أعرب المسؤول الروسي عن بالغ الشكر والامتنان للملك محمد السادس على الاستقبال الذي خصه جلالته به، مبرزا أن هذا الاستقبال الملكي دليل على الثقة المتبادلة بين البلدين وتجسيد للإرادة المشتركة في تعميق التعاون الثنائي وتنفيذ الاتفاقيات المبرمة في إطار الشراكة الاستراتيجية المعمقة بين البلدين التي اعتمدت خلال زيارة الملك محمد السادس إلى روسيا في مارس 2016.

وسجل لافروف إحراز تقدم في مجالي التجارة والاستثمار، مشيرا إلى أن مباحثاته مع ناصر بوريطة شكلت مناسبة لتقييم نتائج اللجنة المختلطة للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني.

وأضاف وزير الشؤون الخارجية الروسي أنه تم التأكيد خلال هذه المباحثات على ضرورة اتباع الحلول السلمية في حل النزاعات وضرورة احترام القانون الدولي وسيادة الدول.

وكان الملك محمد السادس قد استقبل، يوم الجمعة بالقصر الملكي بالرباط، سيرغي لافروف الذي يقوم بزيارة رسمية للمغرب، في إطار تعزيز العلاقات بين المملكة المغربية وفدرالية روسيا.

ويندرج هذا الاستقبال في إطار الشراكة الاستراتيجية المعمقة، التي تم إبرامها بمناسبة الزيارة التاريخية التي قام بها الملك محمد السادس إلى موسكو في مارس 2016. ومكنت هذه الشراكة المتميزة من تحقيق تطور عميق ومتعدد الأبعاد في علاقات البلدين، وفتحت آفاقا طموحة للارتقاء بالحوار السياسي وتعزيز التعاون الاقتصادي والقطاعي.

الناس

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.