مثير.. حقائق جديدة حول فضيحة نهائي الترجي والوداد وشركة (الفار) تتبرأ

179

يبدو أن الصورة بدأت تكتمل للمهزلة التحكيمية التي عرفها ملعب رادس بخصوص المباراة النهائية لأبطال إفريقيا التي جمعت بين نادي الترجي التونسي والوداد البيضاوي، وآلا “التتويج” للفريق التونسي في مشهد عبثي أساء للكرة الإفريقية وجعل إطار الفدرالي في وجه العاصفة ومثار شكوك بالفساد والرشوة.

في هذا السياق نقلت بعض التقارير عن فريديريك كيتينجى، مدير نادى مازيمبى الكونغولى اتهامه، لِبكارى جاساما، حكم اللقاء النهائي، بالفساد وقال: “دفعنا ثمن فساده وتواطؤ الاتحاد الإفريقي بعدما تعطل أيضاً (الفار) في مباراة قبل النهائي وافتقر للحياد في تونس”، وتساءل: “كيف يمكن لنفس الحكم، أن يدير مباراتين متتاليتين لنفس الفريق على ملعبه”.

ومن جهته قال المصري، عمرو فهمى، سكرتير عام الكاف السابق: “تم تعطيل الفار في مباراة الأهلي والترجي في النهائي السابق أيضاً، وكنت أخضع لعملية جراحية وقتها، ولم أوجد في المباراة وأداء الأهلي المتراجع كان سبب عدم فضح الأمر”.

وفي ما يشير إلى تبرئة ساحتها من أية مسؤولية عن أجهزتها الإلكترونية التي تكون جهاز فيديو (الفار)، سارعت شركة “هاوك إي”، المسؤولة عن تركيب تقنية الفيديو، إلى إصدار بيان رسمي تكشف فيه خلفيات الأزمة، وأفادت الشركة أنه: “كان من المتوقع أن تصل المعدات إلى تونس يوم 30 ماي الماضي، بناءً على الاتفاق مع الطرف الذي كان سيقوم بنقلها من الرياض إلى الديار التونسية قبل يوم واحد من اللقاء، وفوجئنا بتغيير الموعد لتصل عن طريق الإمارات يوم 31 من نفس الشهر، ووصول قطعتين فقط بدلاً من 3، وهو ما تعذر معه تشغيل هذه التقنية في المباراة.

وكان الاتحاد الإفريقى لكرة القدم (كاف) دعا إلى اجتماع طارئ للجنة التنفيذية، بعد الأزمة التي شهدتها المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا بين الترجي التونسي والوداد المغربي، لاتخاذ قرار نهائي بشأن أحداث المباراة، وتعطل تقنية الفيديو وانسحاب الفريق المغربي من المباراة.

إلى ذلك هدد الاتحاد المغربي (الجامعة)، برئاسة فوزى لقجع بمقاطعة كل المسابقات الأفريقية المقبلة، وأولها الانسحاب من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، التي ستقام في مصر يوم 21 يونيو الحالي، ونقلت عن المسؤول المغرب تصريحات تفيد أن الاتحاد الأفريقي تعمد هزيمة نهضة بركان أمام الزمالك في الكونفدرالية والتغاضي عن احتساب ركلة جزاء في المباراة النهائية لدوري الأبطال وتحطيم شاشة تقنية الفيديو بعد بداية المباراة بدقائق.

وقال سعيد الناصرى، رئيس نادى الوداد ردا على اتهامت الفريق المغربي بالانسحاب، “لم ننسحب، بل أردنا إكمال المباراة بتقنية الفيديو بعد أن أعطونا تصريحاً باستخدامه، كنا متمسكين بإكمال المباراة بشرط مراجعة الهدف الملغى، الوداد سيسلك جميع الوسائل القانونية للدفاع عن حقه بعد الظلم الذى تعرض له أمام الترجى، والمحكمة الرياضة الدولية (طاس) ستكون أول خطواتنا وأنا متأكد من إعادة المباراة”.

وتابع رئيس النادى: “ما عشناه حرام حرام على المسؤولين، الذين يديرون الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، يمكن القول إن الكاف أصبح اليوم في خطر، لأننا نعلم أنهم كانوا يريدون تقديم الكأس كهدية للترجي وتم اغتصاب حقنا”.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.