محامو المغرب يترؤون من تظاهرة رياضية تشارك فيها إسرائيل ومناهضو التطبيع يحتجون وسط العاصمة

0 207

أعلنت “جمعية هيئات المحامين بالمغرب” عن تبرؤها، من بطولة كأس العالم لكرة القدم للمحامين، في دورتها العشرين، التي من المنتظر أن تدور بمدينة مراكش خلال الفترة ما بين 7 و15 مايو المقبل، بسبب مشاركة فرق إسرائيلية.

واستنكرت جمعية هيئات المحامين بالمغرب، في بيان لها، ما سمتها “محاولات إقحام وفد صهيوني ضمن المشاركين في فعاليات كأس العالم للمحامين في كرة القدم، مؤكدة أن البطولة منظمة من طرف “شركة ربحية لا صلة لها بالهيئات المهنية للمحامين المغاربة”.

وشدد المصدر على أن جمعية هيئات المحامين بالمغرب “تعلن للرأي العام الوطني والحقوقي والمهني أنها غير معنية بتنظيم هذه التظاهرة، كما أنها تعلن رفضها المشاركة فيها نظرا لمحتواها التطبيعي مع الكيان الصهيوني المحتل”.

وأكدت أن رفضها المحتوى التطبيعي للتظاهرة نابع من خلال “الفرق الإسرائيلية التي قد تشارك فيها وكذا من خلال إمكانية رفع العلم الإسرائيلي أثناء هذه التظاهرة”.

وطالبت الجمعية الجسم المهني للمحامين بأن يبقى “ثابتا على موقفه الحقوقي الكوني للقضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وتدعو إلى عدم المشاركة في هذه التظاهرة تحت أي اعتبار”.

ونوه المصدر ذاته إلى أن عددا من النقباء والمحامين المغاربة عبروا عن “استيائهم وتنديدهم بإمكانية مشاركة فرق من الكيان الصهيوني في التظاهرة الرياضية، وذلك من خلال إعلان مواقف وبيانات ومراسلات موجهة لرئيس الجمعية”.

وشدد على أن الموقف يأتي انسجاما مع “مواقف جمعية هيئات المحامين بالمغرب التاريخية المناهضة للتطبيع والمعتزة بالتضحيات الجسام والمساندة اللامشروطة للقضية الفلسطينية”.

بالموازاة مع ذلك تجمع مئات المواطنين يتقدمهم نشطاء حقوقيون وسياسيون أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، تنديدا بما سموه “الهجوم الغادر الذي تعرض له المصلون الفلسطينيون بالمسجد الأقصى، وبالعدوان الصهيوني المتواصل ضد الشعب الفلسطيني”.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية بدعوة من “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، وذلك رفضا وشجبا لما “يرتكبه جيش العدو الصهيوني وعصاباته من تدنيس للأماكن المقدسة ومن جرائم ضد المصلين في باحات المسجد الأقصى”، وكذا “من أجل التعبير القوي عن تضامن الشعب المغربي وكافة قواه المناضلة مع الشعب الفلسطيني في كفاحه التحرري من أجل الأرض واسترجاع كافة حقوقه التاريخية وبناء دولته المستقلة بعاصمتها القدس، ودفاعا عن مقدساته الإسلامية والمسيحية”، وفق بيان للجبهة.

واستهل المتظاهرون الوقفة الاحتجاجية بحرق العلم الإسرائيلي، مرددين شعارات منددة بجرائم الاحتلال والتطبيع مع الكيان الصهيوني وأخرى ممجدة للمقاومة من قبيل: “يا حكام الهزيمة أعطوا للشعب الكلمة”، “بالأقدام دوسوا على المطبعين على المجرمين”، “كلنا فدا لفلسطين الصامدة”، “يا فلسطين نحن جنودك حتى النصر”.

وأشار مناهضو التطبيع إلى أن الوقفة تهدف إلى التعبير القوي عن تضامن الشعب المغربي وكافة قواه المناضلة مع الشعب الفلسطيني في كفاحه التحرري من أجل الأرض واسترجاع كافة حقوقه التاريخية، وبناء دولته المستقلة بعاصمتها القدس، ودفاعا عن مقدساته الإسلامية والمسيحية.

واستنكرت الجبهة ما يرتكبه الجيش الصهيوني وعصاباته، من تدنيس للأماكن المقدسة ومن جرائم ضد المصلين في باحات المسجد الأقصى.

وأُصيب عشرات الفلسطينيين، فجر الجمعة، في اقتحام الشرطة الإسرائيلية لساحات المسجد الأقصى، فيما تم اعتقال المئات منهم.

الناس/الرباط

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.