مظاهرات بالجزائر تطالب بإسقاط النظام احتجاجا على ترشح بوتفليقة+فيديو

15

أفادت تقارير واردة من الجزائر أن المئات من المواطنين خرجوا يوم أمس السبت وصباح اليوم الأحد في مظاهرات بعدد من ولايات الجزائر، رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة في الانتخابات الرئاسية المقررة 18 ابريل المقبل، وذلك للمرة الخامسة على التوالي، وطالب المحتجون في مسيرات سلمية الرئيس بوتفيلقة بالتراجع عن قرار الترشح.، بينما رفع بعض المتظاهرين شعارات قوية من قبيل “يسقط يسقط حكم العسكر”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”.

وهكذا خرج سكان ولاية بجاية ومنطقة خراطة، كما خرج للاحتجاج مواطنون بولاية برج بوعريريج، في مسيرات حاملين شعارات مختلفة، تصب في مجملها في مطالبة النظام بـ”مراجعة حساباته تجاه بلاده”.

وخرجت مسيرات في ولاية تيزي وزو وعنابة، وغيرها من الولايات الجزائرية.

وحمل المحتجون أعلاما سوداء تعبيرا عن رفضهم القاطع للواقع السياسي الذي تمر به البلاد، في الوقت الذي تعلو فيه الأصوات الداعية إلى “تحكيم العقل” خوفا من دخول البلاد في منزلق أمني، ومن بين الأصوات التي طالبت بالكف عن ترشيح الرئيس المريض لولاية خامسة الإعلامي والمعلق الرياضي حفيظ دراجي العامل في شبكة “بي إن سبورت” والذي طالب مباشرة من الرئيس بوتفليقة عدم الترشح واعتبر ترشيحه “استفزازا للجزائريين”، محذرا من عواقب ذلك على البلاد.

وأُعلن بشكل رسمي عن ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية سعياً وراء ولاية رئاسية خامسة، رغم الجدل الدائر حول وضعه الصحي، واختفائه عن الأنظار منذ عدة سنوات.

في سياق ذلك عادت ظاهرة قطع الطرق من جديد في ولاية بجاية، حيث تم قطع طريقين وطنيين من طرف محتجين، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، بحسب الصفحة المحلية “بجاية كن المراقب”.

ويتعلق الأمر بالطريق الوطني رقم 26 الذي يربط بجاية بالجزائر العاصمة عبر البويرة على مستوى تقريت، كما تم غلق الطريق الوطني رقم 9 الرابط بين سطيف وبجاية عند نفق خراطة.

وبحسب مصادر محلية فإن أسباب هذه الاحتجاجات غير معروفة، ولكن عادة ما ترتبط بقضايا اجتماعية مثل شبكة الغاز، وإصلاح الطرق، والسكن الاجتماعي.

إدريس بادا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.