من مصر عبدالناصر إلى الغابون.. بلدان إفريقيا الأولى عالميا في الانقلابات العسكرية

0

يصنف العديد من أساتذة العلوم السياسية تحركَ مجموعة من ضباط الجيش المصري بقيادة جمال عبدالناصر في 23 يوليو عام 1952 للإطاحة بالحكم الملكي على أنه أول انقلاب عسكري تشهده قارة إفريقيا في التاريخ الحديث، وتحديدا منتصف القرن الماضي، مع صعود حركات التحرر من الاستعمار.

منذ عام 1950، شهد العالم حوالي 486 محاولة انقلاب عسكري، كان من بينها 214 محاولة في إفريقيا وحدها، لتتصدر القارة السمراء قائمة القارات من حيث عدد محاولات الانقلاب بنسبة 44%.

ومن إجمالي تلك المحاولات، نجحت 242 محاولة حول العالم في إيصال قادة الانقلاب العسكري إلى الحكم، من بينها 106 في إفريقيا وحدها، بحسب دراسة أعدها الباحثان جوناثان باول وكلايتون ثين في جامعة كنتاكي الأمريكية.

وشهدت 45 دولة إفريقية من 54 دولة بالقارة محاولة انقلاب عسكري مرة واحدة على الأقل، ويتصدر السودان القارة بـ17 محاولة انقلاب نجح منهم 6.

على مدار 3 سنوات مضت (أغسطس 2020- أغسطس 2023)، شهدت إفريقيا 18 محاولة انقلاب عسكري نجح منها 9 بينهم 4 انقلابات في دولتين فقط: 2 مالي (أغسطس 2020 ومايو 2021) وبوركينا فاسو (يناير 2022 وسبتمبر 2022).

9 انقلابات في 7 دول هي: مالي والسودان وغينيا وبوركينا فاسو وتشاد والنيجر والغابون، وباستثناء السودان فإن الدول الست الأخرى كانت مستعمرات فرنسية.

سيناريوهات وأسباب الانقلابات في إفريقيا تختلف ظروفها من دولة لأخرى ومن وقت لآخر، لكن العوامل المشتركة، بحسب خبراء العلوم السياسية، تتمحور حول الفقر والفساد وسوء الإدارة وضعف الديمقراطية وانتهاكات حقوق الإنسان، بالإضافة إلى “تأثير الدومينو” والتدخلات الأجنبية التي أحيانا تكون حقيقية وأحيانا أخرى تكون مزاعم لتبرير الانقلاب.

الناس/الرباط

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.