مهنيون في النقل: استمرار ارتفاع أسعار المحروقات رغم انخفاضها في السوق الدولية يؤكد وجود لوبي يتحكم في السوق الوطنية

0 2٬396

أفاد مهنيون في النقل الطرقي للبضائع بأن استمرار ارتفاع أسعار المحروقات على الصعيد الوطني، رغم انخفاضها في الأسواق الدولية، يؤكد وجود محتكرين للقطاع بالبلاد يتحكمون في الأثمان ويبقون عليها مرتفعة.

وأكدت تنسيقية النقابات الوطنية للنقل الطرقي للبضائع، أن استمرار موجة الغلاء والارتفاع المهول للمحروقات، على الرغم من الانخفاض الكبير الذي عرفته أسعارها في السوق الدولية، وتراجع سعر البرميل إلى ما دون ما كان عليه قبل اندلاع الحرب الروسية الأكرانية، يعزز فرضية وجود شبهة بنية احتكارية بسوق المحروقات بالمغرب.

وأوضحت التنسيقية في بيان لها، أن أوضاع قطاع النقل تزداد هشاشة يوما بعد يوم في ظل وضع موسوم بالاستمرار المهول لغلاء المواد الاستهلاكية، وعلى رأسها المحروقات.

وطالبت بتسقيف سعر المحروقات، داعية مجلس المنافسة بضرورة حسم موضوع المحروقات المحال عليه من طرف الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في نوفمبر 2016، مع التأكيد على الضرورة الوطنية الملحة لإعادة تشغل مصفاة “سامير”.

ودعت إلى فتح بوابة مواكبة أمام المهنيين للتسجيل في الدفعة الخامسة للدعم، والرفع من قيمتها المالية نظرا لبقاء سعر المحروقات مرتفعا، مع الاستجابة الفورية لشكايات المهنيين في الموضوع، حيث أن منهم من لم يتوصل بالدفعة الأولى لحد الآن.

وأكدت على ضرورة تحديد الحمولة القانونية للشاحنات بجميع منابع الشحن، وتشديد المراقبة على النقل السري للبضائع، وحل مشكل الشاحنات أقل من 19 طن المستعملة في النقل الطرقي للبضائع لحساب الغير في أسرع وقت ممكن.

الناس/الرباط

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.