نقابات تعليمية تستنكر القمع والعنف ضد الأساتذة المتعاقدين+فيديو

15

دعت نقابات تعليمية بقطاع التربية الوطنية المسؤولين على مستوى الدولة والحكومة ووزارة التربية إلى “جعل حد لسياسات اللامبالاة والتسويف والقمع، والاستجابة الفورية لمختلف الملفات المشتركة والعامة والفئوية لنساء ورجال التعليم ومعالجتها معالجة موضوعية ومنصفة والتعجيل بإخراج نظام أساسي منصف وعادل”.

وأدان بيان مشترك حمل توقيع ثلاث نقابات هي النقابة الوطنية للتعليم (CDT)، والنقابة الوطنية للتعليم (FDT) ، والجامعة الوطنية للتعليم (FNE)، صدر اليوم الخميس، “الهجمة القمعية التي استهدفت مسيرتي الرباط الاحتجاجية، سواء المتعلقة بأساتذة التعاقد يوم أمس الأربعاء 20 فبراير أو مسيرة أساتذة الزنزانة 9 يوم 19 فبراير الجاري، من أجل انتزاع مطالبهم المشروعة، معلنين تضامنهم المطلق معهم ومع مطالبهم”.

ودعا التنسيق النقابي التعليمي الثلاثي نساء ورجال التعليم إلى “التعبئة الشاملة والمزيد من رص الصفوف والوحدة ونبذ كل أسباب التيئيس والتشتيت والتفرقة والتشويش”.

وبينما حيت النقابات الثلاث قرار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل الدعوة إلى “إضراب 20 فبراير بالوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية”، دعت لـ”جبهة اجتماعية واسعة قادرة على انتزاع الحقوق وصد الهجوم الممنهج على ما تبقى من المكتسبات الاجتماعية وفي مقدمتها التعليم العمومي”، بحسب البيان المشترك الصادر عن النقابات الثلاث.

وكانت قوات الأمن قد تدخلت صباح أمس الأربعاء لتفريق مسيرة الأساتذة المتعاقدين الذين كانوا يمرون أمام “باب الرواح” بمحاذاة القصر الملكي، قادمين من أمام مقر وزارة التربية الوطنية، قبل أن تتدخل قوات حفظ النظام مستعملة خراطيم المياه وتدخل عناصرها لتفريق المتظاهرينن وهو التدخل الذي أدى إلى إصابات في صفوف المتظاهرين، وسط استنكار من عابري الشارع العام للعاصمة الرباط.

الناس

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.