نقل زعيم البوليساريو إلى اسبانيا على وجه السرعة لتدهور حالته الصحية بعد إصابته بكوفيد_19

أفادت وسائل إعلام إسبانية أن زعيم جبهة “البوليساريو”، إبراهيم غالي، نقل أول أمس الأربعاء، على وجه السرعة مباشرة من أحد المستشفيات الجزائرية إلى إسبانيا، وتحديدا إلى مدينة لوغرونيو، بالقرب من سرقسطة على إثر تأثره بمضاعفات فايروس كورونا الذي سبب له أزمة على مستوى جهازه التنفسي.

ومن جهتها نقلت وكالة “أسوشيتد بريس”، أمس الخميس، عن وزارة الخارجية الإسبانية قولها إن زعيم جبهة “بوليساريو”، تم إحضاره إلى إسبانيا لتلقي العلاج الطبي، وأكد مسؤول بوزارة الخارجية الإسبانية، طلب عدم ذكر  اسمه، أن “غالي” نُقل إلى إسبانيا “لأسباب إنسانية بحتة”، مضيفا “أنه لا يمكن تقديم مزيد من التفاصيل بسبب الطبيعة الإنسانية للنزوح”.

في ذات السياق كشفت الصحيفة الإسبانية “النوتيسياريو” أن إبراهيم غالي (73 سنة)، يُعاني من صعوبات خطيرة في التنفس ودخل لإسبانيا، مما يُفسر غياب زعيم الجبهة في الآونة الأخيرة، خصوصا أمام توالي الأحداث التي شهدتها المنطقة.

وحسب نفس الصحيفة فقد خلف غالي، البشير مصطفى السيد، مستشاره السياسي، كمتحدث رسمي للتعليق على أبرز الأحداث والوقائع.

وأوضحت المصادر ذاتها أن زعيم الجبهة نُقل بداية إلى مستشفى جزائري حيث تم رعايته من قبل طاقم طبي متخصص، بناءً على توجيهات مباشرة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، إلا أن حالته الصحية شهدت تدهورا ملحوظا مما عجل بنقله إلى إسبانيا.

الناس/الرباط

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.