هزيمة مذلة لـ”الأسود” وأداء باهت ومطالب برحيل خليلوزيتش

0 198

بأداء باهت وتفكك في أوصال التركيبة الوطنية تلقى المنتخب المغربي لكرة القدم هزيمة قاسية ومخيبة أمام الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول مستقبل من يسمون إعلاميا “الأسود”، وخاصة مستوى وقيمة المشاركة في المونديال الوشيك في قطر الخريف المقبل.

وانهزم الفريق الوطني أمام الولايات المتحدة الأمريكية بثلاثية نظيفة، أمس الأربعاء بسينسيناتي، في أول اختبار لجاهزية العناصر الوطنية بعد التأهل إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022”.

وسجل أهداف المباراة كل من برندن آرونسون (27) وتيم وياه (32) وحاجيو رايت (64)، فيما أهدر المنتخب المغربي فرصة تقليص النتيجة بعد أن أضاع البديل سليم أملاح ضربة جزاء.

بدورهم أهدر رفاق وياه، الذين قدموا مباراة ممتعة وأبانوا عن الكثير من الانسجام والتماسك، العديد من الفرص الجادة للتسجيل، سواء بسبب التسرع أو تصدي الحارس ياسين بونو.

وكان بإمكان منتخب الأسود أن ينهزم بأكثر من 3 أهداف، لولا الحضور الجيد لبونو الذي كان أفضل لاعب في المنتخب المغربي.

وكعادته خرج الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش ليبرر أسباب الكبوة الجديدة وأكد أن المباراة الودية أمام منتخب أميركا كانت محكا حقيقيا للاستعداد لنهائيات كأس العالم قطر 2022 وأن الهزيمة جاءت بسبب عدم جاهزية اللاعبين البدنية.

وبحسب خليلوزيتش التي ما فتئت أصوات كثيرة تطالب برحيله، لعدم قدرته على خلق مجموعة منسجمة، أن النتيجة كانت “قاسية عليهم لكن فريقه بشكل عام لم يكن سيئا لأنهم صنعوا الكثير من الفرص وحتى أهدروا ركلة جزاء” .

وأضاف أن الهزيمة ستساعدهم على رؤية الأشياء بمزيد من الموضوعية والواقعية لأن مباريات كأس العالم أمر آخر .

وشدد مدرب المغرب في ختام تصريحاته أن مفتاح المباراة هو اللياقة البدنية والتي افتقر اليها لاعبوه بسبب التعب بعد الرحلات الطويلة مما أثر بشكل كبير على أداء الفريق.

في سياق ذلك عبرت شريحة واسعة من الجماهير في وسائط التواصل الاجتماعي عن خيبتهم من أداء فريقهم الوطني، وجدد هؤلاء انتقادهم لطريقة لعب المدرب، مطالبين مجددا برحيله.

الناس/نزار البطل

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.