هكذا تابع الأمريكيون انتصار طالبان في الحرب التي خاضتها قواتهم ضدهم في أفغانستان

0 122

أقر الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بأن عودة طالبان السريعة إلى السلطة ستكون “مؤلمة” للعديد من الأمريكيين الذين لهم صلة عميقة بأفغانستان. أمضينا اليوم مع قدامى المحاربين العسكريين الذين خدموا، وفقدوا أحباءهم، في الصراع في أفغانستان، ومع أفغان يعيشون في الولايات المتحدة الآن ويسمونها موطنا لهم.

وعلى الرغم من هطول الأمطار، تجمع عشرات الأشخاص خارج مكتب البريد في هوكستاون بولاية بنسلفانيا، حيث أعيدت تسميته على اسم الرقيب الأول ديلان إلتشين، ابن البلدة الذي قُتل في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في أفغانستان.

وقال رون بوغوليا، جد الرقيب إلتشين “إنه لأمر رائع أن نرى ديلان يتم تكريمه”.

وأضاف “لقد ضحى بكل شيء من أجل بلدنا وأعتقد أنه ينبغي علينا جميعًا تكريم جيشنا أكثر، لما يفعلونه ليس فقط من أجل الولايات المتحدة ولكن من أجل العالم بأسره”.

وعلى الرغم من أن تكريم الرقيب إلتشن حدث بعد وقت قصير من وفاة الشاب البالغ من العمر 25 عامًا في عام 2018، إلا أن حدث إعادة تسمية المبنى تمت بينما كانت الولايات المتحدة تسارع لمغادرة أفغانستان ومع سيطرة طالبان الآن. ولم يغب ذلك عن بال المتحدثين في المراسم التي جرت في هوكستاون.

عناصر من طالبان عند دخولها أحد المقرات الحكومية في كابل يوم الأحد 15 أغسطس 2021

قال عضو الكونغرس الأمريكي عن هذه المنطقة ، كونور لامب، خلال خطابه هنا “لقد أظهرت أحداث الأيام العديدة الماضية أننا لا ننجح دائمًا، فنحن بالتأكيد لسنا كاملين، لكننا نسعى لفعل الصواب”.

لكن كريستيان إيزلي، المجند في القوات الجوية الذي ساعد في تدريب الرقيب إلتشن، أخبرني أن الظروف الحالية في أفغانستان بالنسبة له لم تغير وجهة نظره على الإطلاق.

وقال إيزلي “كان على ديلان أن يتبع أوامره ليذهب لإنجاز مهمته. لقد فعل كل ما طُلب منه وأكثر”.

وأضاف: “بغض النظر عما حدث خلال الأسبوع الماضي، علمت أن ديلان فعل كل شيء بشكل صحيح”.

لكن بالنسبة للبعض، من الواضح أن الوقت حان للتفكير العميق.

كان الكابتن جيريمي كاسكي، القس الذي بارك الاحتفاء بالتشن، قد خدم في الجيش في أفغانستان. وقُتل شقيقه، الرقيب البحري جوزيف كاسكي، أثناء القتال هناك في عام 2010.

وعندما سئل عن تطور الأحداث في أفغانستان هذا الأسبوع، أخذ دقيقة لتجميع أفكاره.

وقال كاسكي”لقد كان الأمر صعبًا للغاية. تريد دائمًا أن تعرف أن لما تفعله هدفا ومعنى، لكن الهدف والمعنى لا يأتيان فقط في النصر. أعتقد أنهما يأتيان أحيانًا في التضحية وتجربتها”.

وأضاف: “هل نحن أفضل حالا؟ هل البلد أفضل حالا؟ هل هم أفضل حالا؟ من الصعب القول”.

على بعد أميال فقط من البيت الأبيض، شاهدت فوزية اعتمادي وابن عمها حامد نويد خطاب الرئيس بايدن في صمت مشوب بالخدر.

وقالت فوزية: “لقد وثقنا بجو بايدن، لكننا نشعر بخيبة أمل بعض الشيء”. كانت تأمل في أن يفي بايدن بوعده بإحلال السلام في بلدها.

وأضافت “عانى الأفغان طوال الأربعين سنة الماضية. أمريكا هي والد العالم، والد الديمقراطية. لا أحد يستطيع أن يفسر سبب حدوث ذلك”.

ومثل الآلاف من الأفغان الذين يعيشون في شمال فيرجينيا، فر كل من فوزية وحميد من أفغانستان كلاجئين في الثمانينيات واستقرا في النهاية على بعد أميال قليلة من عاصمة البلاد، في المنطقة التي تعد موطنا لإحدى أكبر الجاليات الأفغانية في البلاد.

وبينما كنا نحتسي الشاي في “أفغان بيسترو”، المطعم الذي تمتلكه العائلة، اعترفت فوزية وحميد بأنهما قضيا معظم الأسبوع الماضي في حالة من الذهول والصدمة.

وقال حميد، الأستاذ السابق في جامعة كابل: “لم نتمكن من النوم، كنا قلقين على أحبائنا في الوطن”. كما كانت رؤية الكثير من الأشخاص يحاولون الفرار من وطنهم أمرًا صعبًا أيضًا.

وتابع حميد: “لا أعرف كيف وصلت طالبان إلى السلطة بهذه السرعة، لكنني آمل أن يدرك العالم أن الشعب الأفغاني بحاجة إلى حريته واستقلاله وأننا نستحق العيش بسلام”.

الناس/عن “بي بي سي”

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.