هلال يقصف النظام الجزائري بالثقيل: تطالبون بتقرير مصير 20 ألف شخص وتواصلون احتلالكم لـ 12 مليون قبائلي

1 333

في تصريح قوي هو الثاني من نوعه في أقل من سنة، انتقد الممثل الدائم للمملكة المغربية ممثل النظام الجزائري، ردّا على مواصلة الأخير معاكسة وحدة الأراضي المغربية، بمبرر تقرير مصير “الصحراويين”، وخاطب هِلال الممثل الجزائر بنبرة حادة داعيا إياه بمنح تقرير المصير للشعب القبائلي، البالغ عددهم 12 مليون إنسان، بدل مواصلة مطالبة تقرير مصير مفترى عليه لنحو 20 ألف محتجز في مخيمات تندوف.

وانتقد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السفير عمر هلال، الدبلوماسي الجزائري الذي يعاني من سكيزوفرينيا بشأن تقرير المصير من خلال تذكيره بأنه “مبدأ كوني ولا يقبل قراءة مجتزأة”.

جاء ذلك تفاعلا مع الهوس المرضي للسفير الجزائري لدى الأمم المتحدة، نادر العرباوي، حول موضوع حق “الشعب الصحراوي في تقرير المصير” المزعوم، وكذلك بشأن تصريحاته المشينة والافترائية تجاه المملكة، خلال المؤتمر الإقليمي للجنة الـ24 في سانت لوسيا، وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء.

وخاطب هلال السفير الجزائري بنبرة لا تخلو من تحدي: “أنتم تطالبون بتقرير المصير لـ20 ألف شخص تحتجزونهم في مخيمات تندوف، لكنكم تصادرون حق سكان يبلغ عددهم 12 مليون نسمة”، مذكرا إياه بأن “شعب القبائل خضع للاستعمار العثماني ثم الفرنسي والآن الجزائري”، معربا عن أسفه لكون الأمر يتعلق بأطول احتلال في تاريخ إفريقيا، ومتسائلا “لماذا لا تسمح الجزائر لشعب القبايل بتقرير مصيره والتعبير عن نفسه واختيار مصيره بحرية، على غرار ما تطالب به لسكان مخيمات تندوف؟”.

علاوة على ذلك، وردا على الافتراءات الزائفة المعتادة للسفير الجزائري بشأن وضعية حقوق الإنسان في الصحراء المغربية، استنكر الدبلوماسي المغربي الانتهاكات المتعددة لحقوق الإنسان في الجزائر، مشيرا إلى أن عشرات البيانات الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تندد بالاعتداءات التي تطال الحريات الأساسية في هذا البلد الذي يلاحقه سجل مظلم لحقوق الإنسان.

وأضاف هلال أن “مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ضاعف مخاوفه بشأن اضطهاد نشطاء الحراك، والانتهاكات الجسيمة لحقوقهم، بما في ذلك الاعتقالات التعسفية والقيود المفروضة على الحريات الأساسية والمحاكمات الجائرة”.

وإمعانا في تعرية وفضح الوضعية المأساوية لحقوق الإنسان في الجزائر، أضاف السفير المغربي أن النشطاء تتم إدانتهم بعقوبات قاسية لعدة سنوات، مستنكرا الزج بالمدونين في السجون دون محاكمة وبعضهم يقضي نحبه في ردهات السجون الجزائري كما هو الحال بالنسبة للراحل حكيم ديبازي علاوة على تقييد حرية الصحافة. وقال إن هذا هو الواقع المظلم والمحزن الذي تعيشه الجزائر اليوم.

وبعد أن فضح أكاذيب السفير الجزائري الذي زعم أن الصحراء المغربية “سجن مغلق” توجه هلال بالقول: “لقد وصفت الصحراء بسجن مغلق. إذا كان الأمر كذلك، فلماذا افتتحت الدول 27 قنصلية عامة هناك؟ لماذا تستقطب الصحراء استثمارات أجنبية ضخمة، لأنه لا يوجد بلد يستثمر في سجن مغلق؟ لماذا يتدفق الدبلوماسيون والوفود الأجنبية وآلاف السياح على سجن مغلق؟ وخلص إلى أن “السجن المغلق هو الجزائر حيث تنتشر أخطر انتهاكات حقوق الإنسان في إفريقيا”.

وفي ما يتعلق بالانفصالية سلطانة خيا، التي ذكرها عرابها السفير الجزائري، رفع هلال صورة هذه الانفصالية ترتدي زيا عسكريا وتحمل سلاح كلاشينكوف، منكرا عليها أي صفة تزعم بأنها ناشطة في مجال حقوق الإنسان.

وأبلغ الحضور بأنه “بعد التحقيق، أكدت الأمم المتحدة أنها لم تكن ناشطة، لأنها تدعو إلى العنف المسلح، وبالتالي تخلت الأمم المتحدة عن قضيتها بشكل نهائي”.

الناس/وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليق 1
  1. غزاوي يقول

    مجرد تساؤل.
    مع أو ضد !!!؟؟؟
    سبق وأن قلت أن المغرب يحسن الجمع بين الشيء ونقيضه ليخدم مصالحه، كأن العالم دمية رهن إشارته.
    هلال يقول أن لشعب القبائل الحق في “الانفصال وتقرير مصيره”. قالها في جويلية 2021 وكررها في ماي 2022، مخالفا بذلك التعليمات الملكية التي تأمره بعدم الرد على الإجراءات التصعيدية التي تنهجها الجزائر.
    وبوريطة رئيسه يفند مزاعمه وينكر عليه تصريحه في مؤتمر “داعش” بمراكش بنقيض ذلك، عندما ندد بالانفصال وربطه بالإرهاب ووجوب محاربته، ورفض “انفصال وتقرير مصير” الشعب الصحراوي.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.