هل تقدِم إسرائيل على ضرب غزة بالقنبلة النووية بعد تهديدات أحد وزرائها؟

0

قال وزير التراث بالحكومة الإسرائيلية عميحاي إلياهو، يوم الأحد 5 نوفمبر الجاري، إن إلقاء قنبلة نووية على غزة هو حل ممكن، مضيفا أن قطاع غزة يجب ألا يبقى على وجه الأرض، وعلى إسرائيل إعادة إقامة المستوطنات فيه، ورأى أن للحرب أثمانا بالنسبة لمن وصفهم بـ”المختطفين” الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية.

وزير التراث بالحكومة الإسرائيلية عميحاي إلياهو قال يوم الأحد 5 نوفمبر 2023 إن إلقاء قنبلة نووية على غزة هو حل ممكن

وردا على سؤال في مقابلة مع راديو “كول بيراما” (محلي) عما إذا كان ينبغي قصف غزة بقنبلة نووية، أجاب إلياهو الذي ينتمي إلى حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف بزعامة إيتمار بن غفير “هذا أحد الاحتمالات”.

وأضاف “عليهم (حركة حماس) أن يستجدوا لإعادة المختطفين، ماذا يعني ذلك؟ في الحرب يُدفع الثمن، لماذا حياة المختطفين أغلى من حياة الجنود؟”.

وقال “أطمح أن نعود إلى إقامة المستوطنات اليهودية في قطاع غزة ونذهب إلى هناك بكل فخر”.

أما عن المواطنين الفلسطينيين، فقال الوزير “فليذهبوا إلى أيرلندا أو الصحاري، وليتولى الوحوش في غزة مهمة الحل بأنفسهم”.

وسبق أن شيطن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت الفلسطينيين حين قال “إن إسرائيل تحارب حيوانات بشرية في قطاع غزة”، ووصف حركة حماس بأنها “داعش”.

كما دعت عضو الكنيست الإسرائيلي من حزب الليكود الحاكم غاليت ديستل إتباريان التي كانت منذ أسبوعين وزيرة للدبلوماسية العامة، في منشور لها على فيسبوك الأربعاء الماضي، إلى محو قطاع غزة بالكامل من على وجه الأرض.

وفي تدوينة أخرى قالت “كلنا متفقون على أن حماس نازية، لكن ماذا نسمي ملايين الفلسطينيين الذين يدعمون النازيين من المدرجات؟”.

ولخص الصحفي والناشط في حقوق الإنسان الإسرائيلي جدعون ليفي المشهد الإسرائيلي في مقال له بصحيفة “هآرتس” العبرية بالقول، “انتشرت النزعة الفاشية على جميع المستويات وباتت هي الموقف السائد الوحيد. عندما يتعلق الأمر بغزة، لا يوجد أي اختلاف”.

وأضاف “ويطلق المراسلون والمذيعون على حماس اسم النازيين في عرض مقزز لتقليل أهمية الهولوكوست والإنكار، والجماهير تصفق. إن إسرائيل تمر بفترة عصيبة تتميز معالمها بفقدان الضمير والحكمة”.

ردود فعل غاضبة..

وقد أثارت تصريحات إلياهو ردودا غاضبة عليه داخل إسرائيل، إذ قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن “كلام الوزير عميحاي إلياهو منفصل عن الواقع”، وأضاف أن “إسرائيل والجيش الإسرائيلي يتصرفان وفقا لأعلى معايير القانون الدولي لمنع إلحاق الأذى بالأشخاص غير المتورطين، وسنواصل القيام بذلك حتى النصر”.

كما نقلت القناة الـ12 الإسرائيلية أن نتنياهو أوقف الوزير إلياهو عن اجتماعات الحكومة حتى إشعار آخر.

صادم ومجنون !

وبدوره، طالب زعيم المعارضة يائير لبيد بإقالة إلياهو من الحكومة، ووصفه بأنه “تصريح صادم ومجنون لوزير غير مسؤول، لقد أضر بعائلات المخطوفين، وأضر بالمجتمع الإسرائيلي، وأضر بمكانتنا الدولية”، وأضاف لبيد “وجود المتطرفين في الحكومة يعرضنا للخطر”.

كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن تصريحات الوزير إلياهو عديمة المسؤولية، ومن الجيد أنه ليس من المكلفين بأمن إسرائيل.

وردا على تصريحه، قالت عائلات الأسرى الإسرائيليين، عبر بيان إنه “تصريح صادم”، وفقا لصحيفة إسرائيل اليوم.

وأضافت “نطالب رئيس الوزراء باتخاذ إجراءات فورية ضد أي وزير يرغب في إيذاء المختطفين والمفقودين”، مشيرة إلى أن الوزير الذي يدعو إلى قتل جميع المختطفين والمفقودين يجب أن يدفع الثمن اليوم.

كما نقلت القناة الـ12 الإسرائيلية عن أهالي المفقودين بشأن كلام الوزير إلياهو إن تصريحاته صادمة وتتعارض مع مبادئ الأخلاق والضمير.

إرهاب إسرائيلي..

من جانبها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن تصريحات أحد وزراء الاحتلال عن إمكانية إلقاء قنبلة نووية على غزة تعكس إرهاب حكومة إسرائيل ضد شعبنا.

وبعد ردود الفعل على تصريحاته، رد إلياهو على تويتر قائلا “من الواضح لكل ذي فهم أن الحديث عن الذرة هو كلام مجازي، لكننا نحتاج بالتأكيد إلى رد فعل قوي على الإرهاب، يوضح للنازيين ومؤيديهم أن الإرهاب لا يستحق العناء”.

وأضاف أن إسرائيل ملزمة ببذل كل ما في وسعها لإعادة المختطفين سالمين معافين، على حد قوله.

الناس/وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.