وفد أمريكي رفيع يقوده مساعد كاتب الدولة يزور مقر إقامة القنصلية الأمريكية بالداخلة ويجدد التأكيد على مغربية الصحراء+فيديو

162

في خطوة عملية على تفعيل قرار الولايات المتحدة الأمريكية باعترافها بمغربية الصحراء، قاو صباح اليوم الأحد وفد امريكي رفيع المستوى، برئاسة مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، ويضم سفير واشنطن بالرباط ديفيد فيشر، للاطلاع وتفقد المقر الذي ستشيد بها قنصلية الولايات المتحدة بمدينة الداخلة.

وفي كلمة بالمناسبة ذكر سفير الولايات المتحدة الأمريكية بمسار القرار الأمريكي الأخير المعترف بسيادة المملكة على كافة ترابها الصحراوي، ونوه بأن التسمية من الآن فصاعدا للأقاليم الصحراوية بالنسبة للجانب الأمريكي ستصبح هي الأقاليم الجنوبية، وهي ذات دلالة بالنسبة للمملكة، كما قال الدبلوماسي الأمريكي، الذي جدد التأكيد على نجاعة القرار الأمريكي بالاعتراف بمغربية الصحراء، وهو ما سيخدم المنطقة برمتها ويكون في صالحها.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن المقر الذييتواجدون به اليوم سيكون في الغالب هو مقر القنصلية الأمريكية بالداخلة، ولكن الأمر وكما هو مألوف سيتطلب زيارة خبراء له للاطلاع عليه ومعرفة تلاؤمه مع شروط ومعطيات إقامة مقر دبلوماسي تماشيا مع ما يتطلبه بناء مؤسسة أمريكية من هذا القبيل.

من جهته عبر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة عن ترحيب بلاده بالخطوة الأمريكية الجديدة والتي تأتي بعد شهر من الاتصال الأمريكي بين الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 10 ديسمبر الماضي، والذي كشف فيه الرئيس الأمريكي عن القرار التاريخي باعتراف واشنطن بسادة المملكة على صحرائها، ونوه الويزر المغربي إلى أن عزم واشنطن إقامة قنصلية بمدينة الداخلة، التي هي القنصلية العشرين بالمدينة، في انتظار مزيد من القنصليات الأخرى، بالإضافة إلى إنشاء مقر الوكالة الأمريكية للتنمية، التي ستكون خدماتها موجهة إلى الدول الإفريقية، يعتبر اختيارا استراتيجية، ومن شأن ذلك أن يجعل الأقاليم الجنوبية للمملكة ومدينة الداخلة تحديدا مركزا تنمويا لربط شمال إفريقيا وبمنطقة الساحل وجنوب القارة.

إدريس بادا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.