في المغرب.. سحر الطبيعة وعبق التاريخ*

226

بسمة فؤاد

تسعى مصر جاهدة على تقوية السياحة البينية بينها وبين الأشقاء العرب لذلك من المهم معرفة أهم الدول السياحية العربية وأهم ما يميزها من مقومات سياحية، ولم أجد أجمل من دولة العجائب «المغرب»، كل مدينة بها لها سحر خاص يجعلك تشعر وكأنك في عالم الأساطير، هذا البلد الذى يقع على البحر المتوسط وحدود المحيط الأطلسي ويفصلها عن إسبانيا مضيق جبل طارق ويحدها جنوبًا جمهورية موريتانيا العربية هذا الموقع الفريد جعلها تتضمن مزيجا ثقافيا مختلفا ما بين الثقافة الأمازيغية والأفريقية والأوروبية والأندلسية والعربية وما زال أهل المغرب يحتفظون بكثير من العادات والتقاليد القديمة لهذه الثقافات المختلفة.

وسوف آخذكم في رحلة سريعة إلى بلاد العجائب ولكنى لا أستطيع التحدث عن كل مدن المغرب في مقال واحد فهي تحتاج إلى كتب لتتحدث عن جمالها وتبدأ رحلتنا بأول مدينة تصل إليها عند وصولك هي الدار البيضاء أو كما تعرف بـ«كازابلانكا» أكبر مدينة في المغرب العربي (تونس والجزائر والمغرب) والتي تقع على المحيط الأطلسي وتشبه اللؤلؤة بما تحتويه من نخيل ومنازل بيضاء الدار البيضاء هي دار بيضاء وبها أكبر ميناء في أفريقيا وهى العاصمة الاقتصادية للمغرب وبها المطار الجوي الرئيسي هناك، وبها مسجد يقع على المحيط الأطلسي قام بالتصميم المعماري له ميشال بينسياو هو مسجد الحسن الثاني فإذا سافرت يومًا إلى بلاد العجائب فعليك بأن تبتدئ رحلتك بزيارة مسجد الحسن الثانى ويوفر المسجد جولات سياحية لغير المسلمين يوميًا، ومن المسجد إلى المتحف اليهودي الوحيد في الدول الإسلامية والذى يحتوى على كثير من الكتب والمراجع والوثائق وبعض الأزياء التي تخص الجالية اليهودية في المغرب ثم انتقل إلى المدينة القديمة التي تشبه كثيرا مدينة الإسكندرية، ومن الدار البيضاء إلى مراكش مدينة التاريخ والألوان النابضة دائمًا بالحياة ستجد هناك البهلوانات والرفاعية سحرة الثعابين والعمارة الفريدة الرائعة وعليك أولا بزيارة ميدان جامع الفنا الأسطوري وهى قلب مدينة مراكش تجد الميدان صباحًا مملوء بالبائعين وسحره الثعابين وراسمي الحناء وتتحول ليلا إلى مكان ساحر لتناول الطعام في الهواء الطلق ثم عليك بالتوجه إلى مدرسة بن يوسف والتي تعود إلى القن السادس عشر، لا أستطيع وصف جمال تصميم المبنى وهو لا يزال يحتفظ بكل معالمه إلى وقتنا هذا ويعد واحدة من أجمل مدارس العالم وهو الآن من أهم المعالم السياحية في مراكش ثم توجه إلى قصر الباهية إذا رغبت فرؤية قصر أندلسي يجعلك تشعر وكأنك عاد بك الزمن ومنه إلى المدينة القديمة بأزقتها المتشبعة بالتاريخ والثقافة والألوان الكثيرة، ومن مراكش إلى فاس التي أعتبرها متاهة ساحرة وسط شوارع تاريخية متعرجة ومنازل قديمة وأبواب تاريخية، سترى بها سكن السلطان في القصر الملكي والمدرسة البوعنانية التي تم بناؤها عام 1350 ولها تصميم معماري خاص وفريد من الخارج والداخل أيضًا ومن فاس إلى طنجة التي تقع على مضيق جبل طارق وتبعد عن ساحل إسبانيا بعشرين ميلًا فقط وعليك فى البدء بزياره كهوف هرقل التي لن تكتمل زيارتك للمغرب دون زياره هذه الكهوف ومنها إلى غراند سكو وهى الساحة الرئيسية في طنجة ثم توجه إلى القصبة وهى القلعة التي عاش بها كثير من سلاطين هذه المدينة وقبل مغادرتك لطنجة لا تنسى أن تشرب القهوة المغربي في مقهى الحافة والذى يعود تاريخه إلى عام 1921 ويقع المقهى على حافة المنحدر المطل على خليج طنجة، لم تنته رحلتنا بعد ولكن سنستكملها في مقال آخر ورحلة جديدة في شفشاون وأغادير ومكناس وتطوان والصويرة.

*عن موقع “البوابة” المصري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.