تنظيم داعش الإرهابي يعدم لأول مرة نساء بقطع رؤوسهن

0 996

نفذ تنظيم ما يسمى “الدولة الإسلامية” (داعش) الإرهابي لأول مرة عمليتي إعدام عن طريق قطع الرأس لامرأتين اتهمهما بالسحر، حسبما ذكره ناشطون. 

وحسب المعلومات المتوفرة، أُعدمت المرأتان مع زوجيهما بالطريقة نفسها في محافظة دير الزور.

ونقلت وكالة “أ ف ب” الفرنسسية عن ناشطين قولهم إنها المرة الأولى التي يوثق فيها قتل نساء بهذه الطريقة على يد التنظيم في سوريا.

وأوضحت الوكالة أن إحدى عمليتي الإعدام جرت الاثنين 29 يونيو/حزيران في مدينة دير الزور في شرق سوريا، إذ “أقدم عناصر التنظيم على فصل رأس رجل وزوجته التي كانت ترتدي النقاب عن جسديهما، عن طريق ضرب عنقيهما بالسيف بعد اتهامهما بالسحر والشعوذة”.

أما عملية الإعدام الأولى فنفذت الأحد الماضي، عندما قتل عناصر التنظيم “رجلا وزوجته بتهمة السحر بفصل رأسيهما عن جسديهما بواسطة السيف في قرية حطلة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور.

وسبق للتنظيم أن نفذ عدة إعدامات طالت نساء رجماً بتهمة الزنا، أو رميا بالرصاص بتهم مختلفة.

وكان “داعش” قد نشر الأسبوع الماضي شريطا مصورا يظهر قطع رؤوس 12 عنصرا من فصائل إسلامية سورية قاتلته، وقد أسروا خلال معارك في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

ويظهر الشريط مسلحين يقتادون الأسرى مقيدي اليدين في منطقة شبه صحراوية، قبل أن يجثوا على الأرض وخلف كل منهم ملثم يحمل سكينا.

ويظهر المشهد الأخير 8 جثث مقطوعة الرؤوس.

وجاء الشريط، وهو الأحدث في سلسلة مواد دعائية تظهر عمليات إعدام جماعية نفّذها التنظيم بأساليب وحشية، بعد يومين من نشره شريطا يظهر إعدام 16 شخصا على الأقل في شمال العراق، قال إنهم “جواسيس”، بأساليب وحشية شملت الإحراق والإغراق وقطع الرؤوس بحبل متفجر.

وحسب ناشطين، نفذ التنظيم خلال سنة في سوريا أكثر من ثلاثة آلاف إعدام صلبا أو شنقا أو ذبحا أو رجما أو رميا بالرصاص بتهم عدة تتراوح بين الكفر والمثلية الجنسية و”قتال داعش” و”التجسس للنظام النصيري” والسحر وغيرها.

الناس-وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.