افتتاح مشروع توسعة قناة السويس بمصر

0 1٬166

افتتحت مصر مشروع توسعة قناة السويس الذي يعمق ويوسع المجرى المائي لقناة السويس بتوفير ممر مائي مواز لمرور السفن بطول 35 كيلومترا.

ورحب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالزعماء الأجانب الذين حضروا حفل الافتتاح من على يخت مرتديا الزي العسكري، بينما كانت الطائرات المقاتلة والمروحيات تحلق في سماء المنطقة.

وقد شدد السيسي في كلمته التي ألقاها في حفل الافتتاح الخميس على أن بلاده ستهزم الإرهاب مضيفا أن “مصر جابهت خلال هذا العام أخطر فكر إرهابي متطرف لو تمكن من الأرض لأحرقها”.


وقال السيسي إن “قناة السويس الجديدة ليست عملا هندسيا فقط ولكنها أثبتت المزيد من الثقة والتأكيد للعالم بأن المصريين قادرون على إنجاز المشروعات العملاقة”.

ووصف السيسي توسيع القناة بأنه “أول خطوة من الألف خطوة، والمصريون مطالبون بالسير لقطعها”.

وتقول الحكومة المصرية إن المشروع الذي تكلف نحو 8 مليارات دولار سيزيد وتيرة مرور السفن فضلا عن تعزيز عوائد القناة وإنعاش الاقتصاد.

ويعزز مشروع توسعة قناة السويس المجرى الملاحي الرئيسي إذ تم حفر مجرى مواز لحركة السفن بطول 35 كيلومترا.

من المتوقع أن يعزز المجرى الملاحي الجديد حركة مرور السفن.

لكن منتقدي المشروع يشككون في زيادة العائدات التي تتوقعها الحكومة المصرية.

ويقول محللون إن زيادة حجم التجارة العالمي لم يسجل نموا بالقدر الكافي الذي تريده الحكومة المصرية لجنى أرباح مشروعها.

وقد يؤثر مشروع توسعة قناة بنما، المقرر اكتماله العام المقبل، على قناة السويس نظرا لمنافسته في حركة مرور السفن على الطريق الواصل بين آسيا وأمريكا الشمالية.

وقال أحمد كمالي، خبير الاقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، لوكالة رويترز للأنباء إن التوقعات المصرية “تفكير مفعم بالأمل”.

وأضاف :”لم تجر أي دراسة جدوى”، وقال إن المزايا الحالية من وراء التوسعة ربما سياسية أكثر منها اقتصادية، من حيث توحيد الناس “حول مشروع قومي”.

القى السيسي كلمته وكانت الطائرات تحلق في سماء المنطقة

ويعرب الكثير من المصريين عن تشككهم في إمكانية إنفاق أموال العائدات على الرعاية الاجتماعية أو أعمال البنية التحتية الأخرى.

واستغرق العمل في القناة الجديدة نحو عام، وبلغت تكلفة المشروع 8.2 مليارات دولار تقريبا.

وتتوقع هيئة قناة السويس أن ترتفع عوائدها إلى 13.23 مليارات دولار سنويا بحلول عام 2023 نتيجة للمشروع الجديد.

ويمر بقناة السويس الأصلية، التي افتتحت عام 1869، سبعة في المئة من التجارة العالمية، وهي أكبر مصدر للعملة الصعبة لمصر.

ومن المتوقع أن تقلل القناة الجديدة مدة رحلة السفن عبرها من 22 ساعة إلى 11 ساعة.

وتربط قناة السويس البحر المتوسط بالبحر الأحمر، وتعتبر أقصر طريق للملاحة البحرية بين آسيا وأوروبا.

وأدى تأميم القناة في عام 1956 إلى حرب قصيرة وضعت مصر في مواجهة مع بريطانيا وفرنسا وإسرائيل.

الناس

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.