ابن عم الرئيس السوري يقتل ضابطا في الجيش ويتوعد المواطنين المتضامنين بالانتقام

0 1٬241

أفادت بعض التقارير أن عائلة العقيد في القوات الجوية السورية حسان الشيخ ، الذي أقدم أحد أقارب الرئيس السوري بشار الأسد على قتله بسبب خلاف مروري، تلقت وعودا من الأخير بمحاسبة الفاعل، بحسب ما نقلت صحيفة سورية عن زوجة الشيخ، الاثنين.

وأكدت زوجة الراحل، ميساء غانم ، لصحيفة «الوطن» القريبة من السلطات أنها «تلقت وعدا من السيد الرئيس بشار الأسد بمحاسبة الفاعل أيا كان»، مشيرة إلى أن ذلك تم «من خلال الوفود الرسمية التي تعزينا يوميا».

وأضافت: «لدي ثقة بالسيد الرئيس فطالما الموضوع صار باهتمامه شخصيا فحقنا لن يضيع».

وأقدم سليمان الأسد (الصورة) ، وهو نجل ابن عم الرئيس السوري، على قتل العقيد المهندس في القوات الجوية حسان الشيخ إثر خلاف مروري عند مستديرة الأزهري في مدينة اللاذقية ، مساء الخميس.

وأشارت صحيفة «الوطن» إلى أن محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم قام بتعزية عائلة الفقيد.

وقال المحافظ، بصفته متحدثا باسم الاسد، لوالدة الفقيد، بحسب الصحيفة، إن «حق فقيدهم لن يضيع»، واعدا إياها بأنه «سيعود إليها ليخبرها بأن مطلبها بمحاكمة القاتل قد تحقق».

وروى شقيق الفقيد، الذي كان برفقته أثناء وقوع الحادث، كيف قتل سليمان أخاه لأنه لم يفسح المجال لسيارته بالمرور بسبب ازدحام الطريق.

وأكد للصحيفة «لقد ادعيت باسمي ناصر محمود الشيخ كادعاء شخصي ضد سليمان الأسد لدى الشرطة العسكرية والمحكمة العسكرية».

وأضاف «الناس الذين نزلوا أول من أمس (السبت) إلى الشارع ليؤكدوا أن الفقيد هو فقيد الوطن كله مطالبين بمحاكمة القاتل سليمان الأسد، هم أكبر دليل على أن المواطنين كلهم بحاجة للشعور بالأمان فلا أحد يريد أن تتكرر هذه الحوادث خاصة مع ضباط يدافعون عن البلد».

وساد «الاستياء والتوتر بين أبناء الطائفة العلوية في مدينة اللاذقية وريفها» على خلفية هذا الحادث، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان .

وبثت المواقع الالكترونية شريط فيديو أظهر خروج مئات المتظاهرين في أحد شوارع اللاذقية للمطالية بمحاسبة الفاعل هاتفين «الشعب يريد إعدام سليمان»، وحمل بعضهم صورة الرئيس السوري لتأكيد ولائهم له.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تهديدات لسليمان الأسد، ابن عم رئيس النظام السوري بشار الأسد، قائلا: “الأيام بيننا يا أبطال الفيسبوك”.
وهدد سليمان الأسد بعد هروبه إلى لبنان، في عدة منشورات، نشرها مع صور له، هدد الأسد بقوله: “كلو مسجل والكلاب يلي عمتدخل باسم مستعار مانك رجال متعمول مراجل حط اسمك، أيام قليلة وراجعلكن، كرامة للسيد الرئيس ساكت هلق بس كل شي بوقتو حلو”.
وفي منشور آخر للأسد، قال به: “الكلاب يلي عم تنبح على دوار الزراعة خليكن عم تعوو عالفاضي لك فشرتو تغبرو عصرمايتي ورح تتحاسبو كلكن”، مهددا أن “كل واحد غلط عليي جاييه الدور”، على حد تعبيره.
وفي آخر منشوراته على صفحة الفيسبوك، توجه الأسد بالحديث للمتظاهرين بقوله: “لو رحتو انقلعتو والتحقتو بالجيش وصديتو الإرهابيين بسهل الغاب كان أحسن من هالتعواية بس كلكم خونة وكلاب وستندمون”، داعيا بقوله: “حاسبو يلي باع الرقة وباع إدلب وباع تدمر.. حاسبو ابن وزير العدل.. لما بيتحاسب الكل أنا بقبل أتحاسب”، معتبرا أنهم “بينتو على حقيقتكن.. مؤامرتكن انكشفت.. هدفكن مساعدة الإرهابيين والوقوف في وجه آل الأسد يلي عملوكن عالم”.
وفي ختام المنشور، قال الأسد ساخرا بقوله: “الله يعين السيد الرئيس على هالشعب بالفعل شعب جحش”.
وطالب متظاهرون علويون في مدينة اللاذقية الواقعة على الساحل السوري، الأحد، بإعدام قريب بشار الأسد، سليمان الأسد، بعد قتله لأحد ضباط سلاح الجو السوري.

الناس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.