بنكيران يفقِد مُلهمتَه “مفتاحة” إلى الأبد..وداعا والدةُ أشهر رئيس حكومة مغربي

591

توفيت ليلة أمس الاثنين والدة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في منزل ابنها بحي المحيط بالرباط بعد معاناة طويلة مع المرض وذلك عن سن ناهز 91 سنة.

وكان للراحلة المسماة قيد حياتها “مفتاحة” تأثير كبير على ابنها الذي سيصبح أحد اشهر الوزراء الذين عرفهم التاريح السياسي للمغرب، حيث عبر عبدالإله الابن في أكثر من مناسبة على أنه كان يستشيرها حتى في أكثر الملفات تعقيدا في شؤون السياسة والحزب.


وكان الملك محمد السادس، قد بعث لها هدايا أكثر من مرة، كما تكلف في إحدى مناسبات مرضها بتحمل نفقات علاجها، وكان دائم السؤال لبنكيران عن السيدة والدته الراحلة.

ومن خلال أحاديث بنكيران عن والدته فقد عرف أنها كانت مناضلة في حزب الاستقلال.

وبحسب مقربي العائلة فإن الفاسية “مفتاحة” التي لم تتعلم في المدارس ولم تلج الجامعات كانت تحمل تجربة وخبرة السنين الطويلة التي قضتها في فاس ثم الرباط زوجةً وأماً وجدة وسط أسرة كان جل أفرادها  يمارسون التجارة وبالموازاة منخرطون في السياسة.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.