المغربي عصام جعفري يفوز بلقب أحسن الطباخين العرب+صور

0 591

فاز عصام جعفري من المغرب بلقب الموسم الأول من برنامج «توب شيف» على «أم بي سي 1» و «أم بي سي مصر 2»، بعد تنافسه في الحلقة الأخيرة مع هلا عيّاش من سورية وعبدالفتّاح الصاوي من مصر.

وبحسب صحيفة “الحياة” فقد نال عصام 375 ألف ريال سعودي، وســيّارة كاديلاك XT5 جديدة وتغــطية في مجلة «Hospitality News» ومشاركة محليّة أو إقليميّة في أحد أبرز معارض الضــيافــة Horeca.


وشهدت الحلقة الختامية التي عرضت ليل أول من أمس لحظات ترقب، إذ خضع المشاركون لآراء مجموعة من الحكام الذين جلسوا إلى طاولة قرار موسّعة، فإلى جانب لجنة التحكيم الثلاثيّة المعتادة والمؤلّفة من الشيف مارون شديد من لبنان، والشيف الصيني- المصري بوبي شين، والشيف منى موصلي من السعودية، انضم الشيف السعودي توفيق القادري (عضو جمعيّة الأغذية في لندن)، الكاتبة والصحافية السوريّة – اللبنانيّة أنيسة الحلو (من أبرز خبراء العالم في الطعام المتوسطيّ)، الشيف مريم الشرقاوي (نائب رئيس الفيديراليّة المغربيّة لفنون الطهي وسفيرة المطبخ المغربي الحديث)، الشيف مصطفى الرفاعي (عضو مجلس إدارة جمعيّة الطهاة المصريين والسفير المصري لرابطة «شيفات بلا حدود»)، والدكتور يوسف السعدي (أول عالم أغذية إماراتي معتمد عالميّاً)، فضلاً عن الشيف الألماني ديرك هالتنهوف (الشيف التنفيذي لمجموعة فنادق ومنتجعات مدينة جميرا)، والشيف الفرنسي العالمي جان كريستوف نوفيللي الآتي من بريطانيا.


وكان التحدي الأخير، وفق الصحيفة ذاتها، خارج المطبخ وفي الهواء الطلق أمام مجموعة من أشهر الطهاة المحترفين العرب والعالميين في جزيرة الحصن في مدينة جميرا في دبي. وطُلب من المشاركين الثلاثة تحضير ثلاثة أطباق في غضون 90 دقيقة على أن توزع على الشكل الآتي: 20 دقيقة لتحضير أحد المشهّيات، و30 دقيقة لتحضير الطبق الرئيسي و40 دقيقة لتحضير طبق الحلويات.

وكانت المكوّنات الرئيسيّة موزّعة داخل علب مزينة بطريقة يصعب توقع ما فيها، والمفاجأة أن المشاركين الثلاثة صدموا بأنهم سيضطرون إلى استخدام محتوى العلب في أطباقهم سواء كانت تتلاءم معها أم لا.

وشهد التقويم الأولي استبعاد عبدالفتّاح الصاوي من التنافس بسبب عدم تمكنه من تقديم طبق رئيسي جيّد، إذ لم يسعفه الوقت على إكمال تحضيره بطريقة لائقة، كما صدر عن لجنة التحكيم، التي انتقدت طبق الحلوى لديه أيضاً.


واعتبر الشيف مارون شديد بأن عبدالفتاح لم يكن لديه تمكن من تقنيّاته وهو ما لا يليق بنهائيات «توب شيف». وبذلك انحصر التنافس على اللقب بين عصام جعفري وهلا عيّاش.

وأشاد أعضاء اللجنة جميعهم بالأطباق الثلاثة التي قدّمتها هلا، واعتبرها الشيف مارون بأنها قدوة وفخر لكل امرأة عربيّة بما حقــقته، وأثنت الشيف منــــى على اللمسة الأنثوية في أطباقها، وأعرب الشيف بوبي عن فخره بكل ما حضرته الشيف هلا. وأثنت اللجنة أيضاً على أطباق عصام جعفري، واعتـــبر الشــيف بــوبي أن ما قدّمه طيلة البرنامج لم يكن مرّة مخيّباً بل كان دوماً متميّزاً ويستحق الثناء لأنــه من أفضل الطهاة. فيما رأت الشيف منى بأن عصام ترك لمسة سحريّة عندها، كما أن شخصيته وطريقــة تقــديمه للأطبـــاق تجعله جديراً بالتــنافس على اللقب. أما الشيف مارون، فأكد بأنه لم يكن يتوقّع أقل ممّا قدمه المشترك لجهة المستوى، واعتبره مثالاً لكل شيف في العالم العربي.

وفي نهاية الحلقة، كشفت الشيف منى موصلي عن النتيجة معلنة فوز الشيف عصام جعفري من المغرب بلقب «توب شيف العالم العربي».

الناس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.