القضاء الأوروبي يصفع البوليساريو ويلغي قرارا مسّ مصالح المغرب

0 509

وجه القضاء الأوروبي صفعة قوية إلى جبهة البوليساريو الانفصالية بعد إصدار محكمة العدل الأوروبية، اليوم الأربعاء، قرارا بإلغاء حكم محكمة الاتحاد الأوروبي الصادر بتاريخ 10 دجنبر 2015، والذي خلص إلى الإلغاء الجزئي للاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

ورفضت المحكمة طعن البوليساريو لكونه غير مقبول. كما حكمت محكمة العدل الأوروبية على جبهة البوليساريو الانفصالية بتحمل مصاريف الدعوى وكذا تلك التي تقدم بها مجلس الاتحاد الأوروبي.

وبحسب ما نقلت رويترز عن القرار، فإن الاتفاقيتين اللتين قضت المحكمة الأوروبية بسريانهما، لا تشملان منطقة الصحراء.

وأشارت المحكمة إلى أن الاتفاقيتين الموقعتين في 2000  و2012 ” لا تتعلقان بالصحراء، كما رفضت قضية بطلان الاتفاقيتين بذريعة أن الرباط تستفيد من الأراضي المتنازع عليها.

وتقول البوليساريو إن المغرب يستغل موارد منطقة ما تزال محل نزاع، وتخوض حملة في الاتحاد الأوروبي لدفع بروكسيل إلى إلغاء اتفاقات تجمعها بالرباط.

ويشكل حكم المحكمة العليا، نقضا لقرار اتخذته المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي، وهي محكمة أدنى درجة، عام 2015 ، ببطلان الاتفاقية التجارية.

ورد المغرب، وقتئذ، بتعليق اتصالاته مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي لفترة وجيزة، ودفع الاتحاد الأوروبي للطعن في الحكم.

وأكد مستشار لمحكمة العدل الأوروبية، في سبتمبر الماضي، أن البطلان يجب أن ينقض وقرر القضاة اتباع الرأي، كما رفضت المحكمة حق جبهة البوليساريو في النقض.

وأبرم الاتحاد الأوروبي والمغرب، اتفاقيات تتيح حصصا معفاة من الجمارك لمنتجات زراعية مثل الطماطم والسماح للسفن الأوروبية بالصيد في المياه المغربية، مقابل مساعدات مالية.

وكان المحامي والخبير في القانون الدولي ونزاع الصحراء، صبري لحو، قد علق في سبتمبر الماضي على تعليل محامي (المدعي العام) الاتحاد الأوروبي بقوله “مضمون خلاصات المدعي العام بمحكمة العدل الأوروبية، تنسجم مع موقف الاتحاد الأوروبي الداعم للعملية السياسية، حيث لا يتجاوز الاعتراف للبوليساريو بأكثر من اعتمادها للتمثيل السياسي، ولا يمتد إلى حق التقاضي ولا للدفاع عن المصالح التجارية، كما أنه لا يعترف للمغرب بسيادته على الإقليم، وهو ما جعله يطلب إلغاء حكم المحكمة الأوروبية بحيثية أن الاتفاق المطلوب إلغاؤه لا يطبق على الإقليم”.

الناس-وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.