بين السلطة والإصلاح

480

عبدالعلي حامي الدين

السلطة في المجال السياسي هي تعبير عن قوة معنوية تتمتع بها مؤسسات حاكمة لتدبير شؤون المجتمع، فكل دولة تتوفر على عدد من المؤسسات التي تمارس السلطة استنادًا إلى شرعيات متعددة، تعبر في النهاية عن القبول الطوعي بالسلطات الحاكمة، وهذا القبول يتم التعبير عنه بطرق مختلفة.
 طبعا، في المجتمعات المتحضرة فإن هذه السلطات تمارس في ظل سيادة القانون، وصلاحياتها ووظائفها تكون نابعة من الدستور الذي يحدد فلسفة نظام الحكم والإطار العام الذي تمارس فيه السلطة، وتتكفل القوانين العادية والتنظيمية بتفصيل المقتضيات الضرورية لممارسة هذه السلطة.
 في الدول التي اختارت النظام الديمقراطي، فإن المؤسسات التمثيلية المنبثقة عن الاقتراع الحر والنزيه تحتل مكانة معتبرة في هندسة السلطة، وهذه المؤسسات هي تعبير في النهاية عن حيوية تنافسية تجري بين المشاريع المعروضة من طرف الأحزاب السياسية، والعرض الفائز بثقة الناخبين يكون له نصيب من السلطة بطبيعة الحال.
 السؤال المطروح: لماذا هذا التنافس على السلطة؟ هل السلطة مقصودة لذاتها، أم الغرض منها هو الإسهام في إصلاح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية؟
 في هذه النقطة، أعتقد أن الفلسفة المؤطرة للمشاريع الحزبية المتنافسة تلعب دورا حاسما في الجواب عن سؤال: لماذا السلطة؟
 بالنسبة إلى الأحزاب التي تنهل من المرجعية الإسلامية في أدبياتها واختياراتها، ينبغي أن تكون الأمور واضحة. إن الهدف من المشاركة في السلطة هو الإسهام في الإصلاح، والتعاون مع الجميع لتحقيق هذا الهدف. فالسلطة ليست مقصودة لذاتها، وإنما هي مقصودة لما تتيحه من إمكانيات للإصلاح، وإذا كانت المشاركة في السلطة ستعود على الهدف الإصلاحي بالإبطال، فمن الواجب عدم المشاركة فيها أصلا.
 بالرجوع إلى بعض التجارب السابقة، نلاحظ أن هناك عقبات حقيقية تعترض حملة هذا المنهج الإصلاحي، وقد تكون سببا في فشل العديد من الاتجاهات التي انطلقت بنفس إصلاحي حقيقي.
 من بين هذه التحديات أن السلطة بطبيعتها مقترنة ببعض «الامتيازات»، وبنوع من الوجاهة الاجتماعية التي يوفرها الحضور داخل العديد من المؤسسات.
 ينبغي أن نناقش بصوت مرتفع كون هذه «الامتيازات» هي في الأصل جزء من الوسائل التي من المفروض أن تسهم في توفير الشروط الضرورية للقيام بالرسالة الأساسية، وتحقيق القصد الأصلي، ألا وهو الإسهام في الإصلاح.
 هذه الوسائل قد تتضخم في نفوس البعض، وقد تلعب بعقولهم فينسون الغايات الأساسية من الحضور داخل المؤسسات ويتعلقون بالوسائل، بل قد يتوسع البعض في استغلال هذه الوسائل لتحقيق منافع شخصية على حساب المصلحة العامة.
 طبعا، لا يمكن أن يدعي البعض أنه معصوم من حب الدنيا وملذّاتها، والنفس البشرية مجبولة على ذلك، لكن نجاح المنهج الإصلاحي واستمراره في أداء مهمته رهين بتحصينه من مثل هذه المؤثرات المدمرة.. ولنا الكثير من الدروس في تجارب الذين سبقونا…
 فاعتبروا يا أولي الأبصار

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.